لقاء مجموعة دعم لبنان الجمعة المقبل في باريس

جلسة حكومية للتوافق بشأن النأي بالنفس تلبية لطلبات الحريري لقاء مجموعة دعم لبنان الجمعة المقبل في باريس

بيروت – “السياسة”:
يتوقع أن يدعو رئيس الحكومة سعد الحريري الذي عاد إلى بيروت أمس، إلى جلسة لمجلس الوزراء ستعقد بقصر بعبدا في الساعات المقبلة، برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون وحضور الحريري والوزراء، حيث ينتظر صدور بيان عن الجلسة سيحمل صياغة توافقية لمفهوم النأي بالنفس، ويشكل مرتكزاً للعمل الحكومي في المرحلة المقبلة، وبما يلبي مطالب الرئيس الحريري ويكيد لبنان عن صراعات المنطقة، في وقت يرى رئيس مجلس النواب نبيه بري ضرورة تضمين البيان المرتقب ما يطمئن الدول العربية.
وقال مستشار الحريري للاجئين نديم المنلا، إن هناك توجهاً لدى الفرقاء الأساسيين كافة للوصول إلى حل، في ظل وجود مظلة دولية تدعم استقرار لبنان، مشيراً إلى أنه يتم التداول في عدد من الصيغ، ستبصر إحداها النور الأسبوع المقبل وسط أجواء إيجابية داخلية وخارجية.
ولفت إلى أن بياناً سيصدر بعد جلسة الحكومة لتأكيد ما تم الاتفاق عليه، مشيراً إلى تدخل أكثر من عاصمة عربية على خط التسوية وعلى رأسها فرنسا، ومشدداً على أن الضمانات يجب أن تأتي من حزب الله وإيران.
وقد أمل البطريرك بشارة الراعي أن تأتي نتائج المشاورات الأخيرة لترسي توجهاً سياسيا جديداً، لتسير البلاد إلى الأمام اقتصادياً وإنمائياً وتحافظ على العلاقات الطيبة مع كل دول المنطقة في إطار الأسرة العربية.
ودعا السياسيين للسير في خط التلاقي من شد أواصر الوحدة الوطنية وإزالة كل ما يعرقل ذلك من مصالح وحسابات ومكاسب شخصية وفئوية مع الولاء أولاً وأخيراً للبنان.
وفي سياق متصل، يعقد اجتماع لمجموعة الدعم الدولية للبنان، الجمعة المقبل في باريس للبحث في الأزمة السياسية في لبنان وتأكيد مساندة استقراره وسيادته وحفظ أمنه.