شفافيات

جمعاويات شفافيات

د.حمود الحطاب

د. حمود الحطاب

البدايات دائما أجمل؛ مظاهر العلاقات الشخصية في اللقاءات الأولى شبهها الاستاذ محمد قطب رحمه الله بأنها بالونه تراها كبيرة ومنتفخة وتملأ المكان ويذهب كل هذا الانتفاخ فيها بشكة إبرة. وقال: كل إنسان منا يستطيع أن يداري عيوبه ويغطيها لفترة قصيرة ولكنه لا يستطيع تغطيتها مدى الحياة.
وأقول: في كل إنسان منا نفخةُ بالونةٍ في علاقاته الاجتماعية. ورؤيتنا تجاه بعضنا تنفجر كالبالونة بعد فترة قصيرة من التعامل. كل واحد منا في تعامله الحياتي له شخصيتان إحداهما البالونة.
البدايات دائما أجمل في العلاقات مادامت البالونة منتفخة. نحن مجموعة بالونات في حفلة .ما أجمل منظر البالونات المنتفخة في كل حفلة وخصوصا ألوانها الزاهية. كنت وصديقي اليمني أحمد عبده ناشر زميل الدراسة في زيارة ودية لمحمد قطب في منزله في مكة في سبعينات القرن الماضي فحدثنا قطب (رحمه الله) طويلا عن العلاقات البالونية بين الناس.
رحم الله محمد قطب كان يتحدث معنا حديثا وديا قريبا، وكنا ننصت إليه وكأننا تقرأ كتابا من كتبه. مرت سنوات طويلة جدا نسبة لأعمارنا على هذا الحديث الجميل الذي سمعناه منه ولا تزال كلماته ترن في أذني وأرى صدق مقولته في نفسي أولا، وتوفي محمد قطب الى رحمة الله وترك بعده الحياة باهتة ،فوجوده كان دفئا في الحياة الثقافية والفكرية والإنسانية. هو كحسن ايوب العالم الجليل في علمه وقوة شخصيته وصراحته وشجاعته، وكالحصري شيخ المقارئ المصرية في تقواه وفي جودة تلاوته وخشوعه وحسن أدائه، هم كذلك كانوا في طعم الحياة، (رحمهم الله جميعا.) لم يعوضهم أحد بعدهم.
العلاقات البشرية تحكمها المزاجية الشخصية وتحكمها المصالح المادية وتحكمها لُحْمة المبدأ والهدف الواحد. وأغلب العلاقات البشرية بالونات جميلة ملونة في حفلة قصيرة سرعان ما تنفجر وتزول انتفاختها. من هنا أجيبك عندما تسألني : لم كانت البدايات دائما أجمل في كل شيء . علاقاتهم دائما مسألة وقت، والوقت لايدوم.فكم نخطئ عندما نفرح ونطير ونطرب للعلاقات في أولها. وكم نشعر بالحمق لثقتنا بغلاف البالونه المنتفخة رغم علمنا برقة طبع هذا الغلاف وهشاشة تكوينه.
الحمق داء في كل نفس بشرية ، ولم يسلم منه أحد، وما خلا عقل من حمق، وما خلا جسد من حسد ، هكذا قال الأولون.وإذا أردت أن تقرأ عن الحمق شيئا يسر خاطرك ويثلج صدرك ويريح نفسك فاقرأ في «أخبار الحمقى والمغفلين « لأبي الفرج بن الجوزي ،فقد سطر في ذلك كلاما جميلا. ومعظم العلاقات البالونية في حياتنا الاجتماعية لابد أن يحيط بها نوع من الحمق فالتجارب الإنسانية في تغير العلاقات البشرية كثيرة ويومية. وما يلدغ المؤمن من جحر مرتين ونحن نلدغ من الجحر الواحد نفسه عشرات المرات. قاتل الله الحمق قد أعيى من يداويه.
لقد قلت أشياء كثيرة في هذه المقالة.
إلى اللقاء

كاتب كويتي