شفافيات

جمعاويات شفافيات

د.حمود الحطاب

د. حمود الحطاب

ربنا : ما أطعنا السادة والكبراء المنحرفون فلم يضلونا السبيلا؛ ربنا فاكتب لنا هذه الحسنة في عظيم أعمالنا؛ اللهم إنا بلَّغنا سادتنا وكبراءنا نصائحنا فإن اهتدوا فمن عندك فقد اردت لهم الخير والهداية، وإن لم يأخذوا بنصائحنا وضلوا: ربنا فاعذرنا فقد بلغنا الرسالة وأدينا الإمانة ونصحنا الأمة، اللهم فاكشف عنا الغُمَّة.
ربنا أنت قلتَ وقولك الحق:» إن كيد الشيطان كان ضعيفا» ربنا إن كيد الشيطان الضعيف هذا رغم ضعفه قد فتك ببعض السادة والكبراء فضلوا الطريق ؛ فلا نقول إلا أن إيمانهم بك كان أضعف من كيد الشيطان فتغلب عليهم كيده ؛ ربنا لا نقول «فآتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا « فإن في قلوب بعضهم لاتزال ذرة إيمان لعلها تتفجر يوما خيراً ، فذرة الإيمان طاقة عظيمة، ولكن المعصية والهوى وشياطين الإنس والجن قد غلفوا هذه الذرة العظيمة، وأن صاحبها لم يفجر عناصرها الخيرة لتعطي طاقة الخير الخيرية، فنحن ياربنا نؤمن بعفوك وصفحك وهدايتك فاعف عنهم واهدهم، فأنت تراهم وترانا بضعفنا، ترانا بقلة حيلتنا مهما تعاظمنا بذكائنا وقدراتنا، أنت ترانا عبيدا لك عبودية المالك الخالق الرازق مهما تعاظمنا في الملكية وجبروت الحكم والسيادة ومهما لبسنا ثياب الطيالس والحلي فأنت سبحانك ترى أن في بعض تلك الطيالس والحلي السقيم الأجرب.
ربنا إن بيت المقدس بيتك والمسجد النبوي بيتك والكعبة المشرفة والمسجد الحرام بيتك ؛ وأنت ترى يا الله كم خَذَلْنا دينك وتهاونا في حماية مقدساتك فتسلط علينا بذنوبنا شراذمة الأرض وشذاذ الآفاق فعاثوا في الديار خرابا، وبدلا من أن نقمعهم ونوقفهم عند حدودهم أصبحنا نهرول لمبايعتهم على احتلال أرض ثالث مقدساتك وأصبح بعضنا يرفع راياتهم الملوثة بالشرك والكفر والدماء في الإجرام في سمائنا ومن دون مقابل، حتى لقد تعجبوا من طبيعة هرولتنا نحوهم المجانية المُحْبَطة ، فأخذوا يصفقون ويضحكون ويستهزؤون. ربنا فآتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا .. ربنا إنهم لا يعجزونك، ربنا فابعث منَّا بعثا يسومهم سوء العذاب إلى يوم القيامة فإنهم قالوا عنك يا الله» يد الله مغلولة ! غُلت أيديهم ولعنوا بما قالوا ، بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء» ربنا إنهم «كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه فبئس ما كانوا يفعلون.» ربنا إنهم قتلوا أنبياءك بغير حق. وعاثوا في الأرض فسادا.. اللهم عجل لنا بنصرك وتأييدك فإن حبل وصلك وتأييدك عنهم قد انقطع ولم يبق لهم غير حبل الناس قوة ومنعة لهم؛ فأيديهم مغلولة، ربنا فاقطع عنهم حبل الناس ومكن عبادك الصالحين المصلحين منهم لاستعادة أولى القبلتين وثالث الحرمين اللهم آمين.
اللهم فك قيد المسجونين وسخر لهم عبادك الرحماء ليفرجوا عنهم وليوقفوا نزيف دموع أمهاتهم وأبنائهم ولتستبدل تلك الدموع بالفرح والبهجة ويعم الدعاء بالخير لمن اطلق سراحهم وعفا عنهم. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

كاتب كويتي