جمعاويات شفافيات

د. حمود الحطاب

سألتها أن تقرأ قصة، فاعتذرت وقالت في الوقت غَصَّة. عندي مع العيال كثير انشغال؛ وفي البال هموم وخيال، والأحفاد عن كل شيء في الدنيا يشغلون، وفي “تويتر” اقلب التغاريد وفقط أقرأ عابر مقال.
وهذا هو وقتي وهذه هي الحال، مالي ولقصة في التاريخ مضى عليها اربعمئة عام، وأنت يا كاتب ترى ما يهددنا من شر الأنام. إن قراءة القصة تحتاج من النفس إلى رخصة، وفي الوقت ازدحام من الهم ومن القربى والأرحام. والأبناء من الوجبات يشتهون وفي المطاعم والاسواق يجلسون ويسعدون فأي مكان للقصة وفي النفس كل هذه الغصة.
قلت وفي النفس قوة انضباط يا ابنة الاعزاء: ألسنا أمة فيها عن الأمم علامة تميزها وإلى يوم القيامة؟
قالت: السياسيون فرقونا ليسودوا وسرقونا ليرتزوا، وتعالوا علينا ليعتزوا، ونحن في الليل والنهار نعيش وهم الأخطار ونخشى أن ينحرف بنا القطار.
قلت: عن سؤالي أجيبي ولا تسحبيني بسلاسل من الهموم تغطيها سود الغيوم.
قالت: وفي نفسها يحار الجواب: فعن أي شيء أبحث في قصة وفي كتاب.
قلت: عن سؤالي أجيبي فقد تقتنعي بما أقول فعندي فيه سعادة للنفوس والعقول وإجابات فيها المعقول.
قالت: هات ما عندك من حلول، ومن فضلك لا أحب كلاما يطول.
قلت: خيرا يا بنت الأقارب يا ابنة الطيبين والأصول.
نحن أمة ولدت ثقافتها في غار في عزيز من الليل وظلمة بلا أنوار.
نحن أمة جبريل في الغار ناداها برسالة رب العالمين حياها.
نحن أمة بالقراءة تسود وتتسع باقرأ حياتها النفسية ويبارك الله حياتها الوقتية وما تشعر الأمة به في ضيق في الصدور إنما هو ناشئ عن قلة قراءة في السطور.
رسالة نزلت إلينا من السماء إقرأ أيها الأمي لتقرأ، فأنت تقرأ لتقرأ، وأنت تقرأ لتسود وبلا قيود، وهناك من يأكل ليأكل وهناك من يعيش ليعيش كيفما كان العيش.
نحن بالقراءة نسود ولأمجادنا بالقراءة نعود. قالت أوضحت مادار في خاطرك يا أخ حمود فدعني أغمض عيوني فهذا وقت رقود. قلت حظك في حياتك كل السعود.

* كاتب كويتي

Leave A Reply

Your email address will not be published.