جنان خسروه … ترسم المرأة والحياة والحب قدَّمت 28 لوحة تجريدية في معرضها الشخصي "من أنا ؟"

0 71

كتب- جمال بخيت:

رؤية تنوع فيها اللون والأداء والصياغة البديعة ،ترى التشكيلية الكويتية جنان خسرو عالمها الخاص بعيون امرأة، وتلعب الألوان الحمراء عالما خاصا في مضامين أعمال متأثرة بعالم سلفادور دالي وفلسفة الجمال والإبداع في الصياغة الفنية، خسروه تستخدم عالمها الصوفي البديع رغم عدم اكتمال بعض الاعمال ،كظهور امرأة مثلا في حالة اخفاء ،وهنا تسقط مكنون عالمها الجمالي على الشخوص التي ترسمها.
“من أنا “عنوان المعرض الشخصي الثاني للتشكيلية الكويتية جنان خسروه الذي افتتحه الامين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور عيسى الانصاري في قاعة العدواني.
قدمت الفنانة 28 عملا تشكيليا بصيغة تجريدية ،تنوعت تحت عالم المرأة التي غالبا ما تحاكي عناوينها جماليات اللوحات. خسروه تحاكي لغة الحركة والقالب التجريدي الاسقاطي الذي يحتوي معاني تقصدها الريشة في الهشيم ،واحتمالات ان تكون الصدمة الانسانية وليدة أمل حياتي قادم، ومع بعض المجسمات اللونية تحاول الفنانة رواية الحكاية من غربة والهشيم وسلام وكلها مفردات ارادت من خلالها ان تقص على المتلقي حكايات لونية تصحبها لغة الجمال الروحي.
لا تخلو أعمال جنان من تفاعلات الصوفية الفنية والتعبير الفني الذي يدركه المتلقي في تأملاته في أعمالها عندما ترسم الطيور مع عالم المرأة ،وترى حول هذا التقارب لغة السلام والحب في رونق الحالة الفنية ،فضلا عن الرؤية الخاصة التي تلونها ضربات الريشة بألوان حارة ،تحاول من خلالها أن تقدم نماذج تعبيرية متنوعة بأسلوب التجريد الفني الجمالي.
استطاعت خسروه في معرضها الشخصي الثاني أن تقدم تحولا ملموسا وجماليا في أعمالها ،من خلال التكوين والموضوع والإضاءة والظلال ،واستطاعت بذلك أن تدخل منعطفا جديدا في عالمها التشكيلي الذي يستحق الرؤية والتأمل من خلال المفردات التي شكلت الخط الاساسي الذي انتهجت من خلاله لوحاتها ،كالحب والسلام . استطاعت جنان ان تجيب عن تساؤلها الساكن في الاعمال التي قدمتها : من انا ؟واجابت برؤية عاطفية تركت من خلالها اجابات للمتلقي المتذوق والباحث عن أنا فنية تستحق ان نبحث عن مكنونات ابداعاتها.

جولة
You might also like