جنبلاط: القادم أهم من السجالات العقيمة

0

بيروت ـ “السياسة”:

غرَّد رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط قائلاً، “أياً كانت الخلافات السياسية أتمنى على الحزبيين والمناصرين أن لا ينفعلوا وأن لا يدخلوا في حلبة الشتائم مهما قيل فينا كحزب أو في كشخص، مشاكل البلاد والآتي علينا أهم من سجالات عقيمة توتر الأجواء، وهذا الأسلوب يعطل الحوار الموضوعي”.
من جانبه، اعتبر عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب بلال عبدالله أن “هناك في لبنان من يحاول أن يعيش أطول فترة من ترف سياسي”، معتمداً على “نصر مكلل نتيجة انتخابات قيست قوانينها على قياسه ونتيجة تداعيات وتغيرات إقليمية غير آبه بوضعنا الاقتصادي الاجتماعي المتردي، ولهؤلاء نقول، مهما استحضرتم من أعراف جديدة لكسر الطائف وتغييره، ومهما استنجدتم بمشاريع معالجة اللاجئين والموقف من الأزمة السورية، لن نسمح لكم بابتزاز الرئيس المكلف سعد الحريري”.
وتوجه إلى من اخترع العقد في تشكيل الحكومة بالقول، إن “لم نتواضع فكل العهد قد يكون في خبر كان، وكل الانجازات التي تعدون الناس بها ستصبح في خبر كان، وأن لم تتداركوا هذا الأمر واستمررتم في تحديد أدوار وإحجام الآخرين، ستكون هناك تداعيات خطيرة على البلد، لقد حاولتم لي ذراع وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي في الانتخابات وفشلتم، وأكيد لن نسمح لكم حالياً بلي هذه الذراع”.
إلى ذلك، لفتت منظمة “الشباب التقدمي” إلى أن “اللبنانيين يعيشون في هذه الأيام السوداء محاولات من بعض رموز العهد والسلطة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء من خلال التضييق على المواطنين واستدعاء الناشطين والأحرار”، مؤكدة أن “هذه المحاولات مصيرها السقوط كمصير كل أشكال القمع التي تعرض لها اللبنانيون خلال السنوات الماضية، وأن الحرية التي دفع لأجلها أغلى الأثمان لن ينال منها حديثو النعمة في السياسة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 + 6 =