جنة مراكش في مجموعة زهير مراد “سراب وواحة” عرضها في أسبوع باريس للأزياء الراقية

0 404

كتبت- إيناس عوض:

شمال أفريقيا وتحديداً بلاد المغرب العربي، بأجوائها الخلابة وتراثها الغني بالحرف والصناعات اليدوية الفريدة التي تعكس تميز تلك المنطقة عن كل بقاع الأرض، كانت المصدر الذي استلهم منه المصمم اللبناني العالمي زهير مراد أفكاراً لمجموعته الجديدة من الازياء التي رفع الستار عنها أخيراً في أسبوع الموضة الباريسي للأزياء الراقية لخريف وشتاء 2019-2020.
بدأت رحلة الاكتشاف والاستكشاف التي عاشها المصمم زهير مراد لابتكار مجموعته الجديدة، بعد دعوة خاصة تلقاها لحضور حفل في مراكش بالمغرب، حيث وقع في حب تلك المدينة الساحرة التي وصفها بالمدينة العالمية الغنية بالتراث والتقاليد، بالاضافة الى اللمسات العصرية التي تمنحها صفة المواكبة للعصر، فهي على حد قوله ” تشبه بيروت ولكن بشكل مختلف”.
وبعد عودته الى مشغله في بيروت، شرع المصمم زهير مراد في ترجمة انطباعاته وانبهاره بالمغرب الساحر مستخدما خامات الحرير والتافتا والتور والجاكار والمخمل بالوان تنبض بالحياة من البوردو والذهبي والأزرق والأصفر والبيستاج، لتتشكل في النهاية مجموعته الجديدة التي تحمل رؤيته الخاصة لجنة مراكش والتي عنونها باسم ” سراب وواحة”.
تعكس الأزياء الموقعة بانامل زهير مراد في مجموعته “سراب وواحة” تأثره بجمال ودقة الحرف اليدوية المغربية وخصوصاً ما يتعلق منها بفنون صناعة السجاد والبلاط، التي نقلها بزخارفها ونقوشها الى ازيائه، بل انه أبرزها بتطريزها على خامتي الحرير والشيفون بالجواهر والستراس والولو والترتر، وهو ما ألقى عليها مسحة خاصة من الكلاسيكة والرقي تنقل من يتأملها الى حقبة السبعينات من القرن الماضي، وتعيد الى الأذهان صورة المرأة الأنيقة التي تتشبث بجذورها الثقافية وتستغلها للوصول الى اطلالة جذابة.
كما استغرق المصمم زهير مراد في التعبير عن انطباعاته، وتجاوز الاشارة في ازيائه الى اصالة التراث المغربي، وعبر عن التنوع الكبير في بيئاته وأجوائه بداية من الصحارى القاحلة والازياء التقليدية الخاصة بقبائل البربر، ومروراً بجباله ووديانه ووصولاً الى غاباته وبراريه.
اعتمد زهير مراد في مجموعته القصات المنتظمة والمستقيمة خصوصاً للفساتين التي ميزها بالشق الطويل عند مستوى الساق وبالأقمشة المنتفخة والملونة. هذا بالاضافة الى موضة الكاب التي أضافها على بعض التصميمات، والعصبات التي زينت رؤوس العارضات في محاولة الى تذكيرنا بالاطلالة الخاصة لنجمات السبعينات ومنهم سان لوران.
واختتم العرض بظهور عروس زهير مراد الساحرة التي حبست الأنفاس ولفتت الانظار بفستانها الأبيض الفخم والضخم الذي امتلأ بالتطريزات الفضية اللامعة، مع طرحة من التول الشفاف باطراف مطرزة.

You might also like