جنوب العراق يرفع سقف المطالب وبغداد تطلق تخصيصات من موازنة الطوارئ أنفاق تحوي براميل متفجرة قرب الحدود السورية

0 7

بغداد – وكالات: فيما رفع الجنوب العراقي الغاضب من سوء الخدمات من سقف مطالبه، قررت بغداد أمس، إطلاق تخصيصات من موازنة الطوارىء لتلبية إحتياجاته.
ودعت اللجان التنسيقية للتظاهرات في محافظة ذي قار جنوبي العراق، إلى تظاهرة واسعة أمام مبنى المحافظة، منددة بالتسويف الذي يمارسه مجلس المحافظة إزاء مطالب المتظاهرين.
وطالبت اللجان في بيان بإقالة المحافظ ومدراء الدوائر الفاسدين، والتنديد بالتسويف الذي يمارسه مجلس المحافظة والمحافظ، إزاء طلبات المتظاهرين السلميين، كما دعت لتوفير الخدمات الأساسية كالكهرباء والماء والبطاقة التموينية والأدوية والعلاجات الطبية، وغيرها من الحاجيات الضرورية.
في غضون ذلك، أعلن مجلس الوزراء العراقي، صرف نحو 18 مليون دولار من موازنة الطوارئ، لتنفيذ مشاريع خدمية عاجلة في عدد من المدن التي تشهد احتجاجات في جنوبي العراق.
وذكر بيان صادر عن الحكومة العراقية، ان المجلس قرر صرف 5ر7 مليون دولار، لإكمال بناء 52 مدرسة في محافظة البصرة، مضيفا ان المجلس قرر صرف خمسة ملايين دولار، لانجاز وإعادة تأهيل عدد من مشاريع مياه الشرب في المحافظة.
واوضح ان الحكومة قررت كذلك صرف 8ر5 مليون دولار، لتنفيذ مشاريع للارواء الزراعي في محافظة المثنى المجاورة للبصرة.وأضاف أن جميع تلك التخصيصات ستصرف من موازنة الطوارئ، وبما يسهم بتوفير فرص العمل في جميع القطاعات.
وأوضح ان المجلس قرر تقييم ومحاسبة المسؤولين عن سوء الاداء وتقديم الخدمات في الوزارات والحكومات المحلية، على ضوء تقارير ترفعها لجنة مختصة برئاسة
ديوان الرقابة المالية وعضوية هيئات رقابية.
ميدانيا، أعلن مصدر أمني بمحافظة نينوى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة خمسة آخرين، إثر انفجار عبوة ناسفة غربي مدينة الموصل.
وعثرت القوات الأمنية على أربعة انفاق تحتوي براميل متفجرات وأسلحة، في بساتين ناحية ربيعة قرب الحدود السورية.وأفاد مصدر محلي في محافظة ديالى، بمقتل ثلاثة مدنيين، بينهم مختار قرية، في حادثتين وقعتا في حوض الوقف، شمال شرق بعقوبة.
قضائيا، أصدرت محكمة الجنح في بغداد، أمس، حكمًا بالسجن عامًا واحدا على الفرنسي لحسن غيبودج لإدانته بـ”الدخول غير الشرعي” إلى الأراضي العراقية، قبل يوم من مثوله أمام المحكمة الجنائية المركزية بتهمة الانتماء إلى تنظيم “داعش”.
وغيبدوج (58 عاما)، الذي رفض توكيل محام، هو المواطن الفرنسي الثالث الذي سيحاكم اليوم بتهمة الانتماء إلى “داعش” أمام المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، واحدة من محكمتين مختصتين بقضايا الإرهاب في العراق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.