جنيفر أنيستون تسعى لإعادة إنتاج “Friends” مستاءة من انحياز الإعلام للرجال عند متابعة انفصال المشاهير

0

لست بضاعة تالفة… و”التكاثر” ليس غايتي في الحياة

كشفت النجمة الأميركية جنيفر أنيستون عن أنَّها تحدثت مع كل من زميلتيها كورتني كوكس وليزا كودرو عن احتمالية إعادة إنتاج مسلسل “Friends”، مشيرة في مقابلةٍ مع مجلة “In Style” أنَّها تتمنى عودة المسلسل مرة أخرى وربما تشارك في انتاجه.
وقالت: تحدثتُ عن الأمر أنا وكورتني وليزا، أتمنى حدوث ذلك، لقد كان أفضل عملٍ شاركتُ فيه. لا أعرف كيف سيبدو اليوم، لكن لا يمكن لأحد تخيل الأمر، العديد من الأعمال تعود إلى الشاشة حاليّاً بنجاح.
جديرٌ بالذكر أن أعمالاً عديدة من المقرر عودتها إلى الشاشة قريباً، منها Will & Geace، وGlimore Girls، وThe X Files، وRoseanne، وQueer Eye، وربما مسلسل Buffy كذلك.
وتساءلت جنيفر حول ما إن كان بإمكان ليزا وكورتني وأنا إعادة إنتاج مسلسل مثل The Golden Girls، وقضاء آخر أعوامنا معاً على مقاعد من الخوص. ربما كانت تمزح بخصوص ذلك، لكننا نتمنى أن تكون جادةً فيما تقول.
وفي المقابلة أعلنت أنيستون أنَّها ستنفصل عن جاستن ثيرو بعد زواجٍ استمر عامين، وقالت للمجلة: “قالوا إنَّ جنيفر لا يمكنها الاحتفاظ برجل، وإنَّها ترفض إنجاب طفل لأنَّها أنانية وتكرس وقتها لعملها. هذا كله سوء فهم. وقالوا أيضاً إنَّني حزينة وقلبي مفطور. لكن مع كامل احترامي، قلبي ليس مفطوراً. وثانياً، هذه افتراضات سخيفة.
وأضافت: لا يعلمون ما مررتُ به على المستوى الطبي والشعوري… لست بضاعة تالفة.
وبعد انتهاء عرض مواسم مسلسل Friends، حظت جنيفر بمسيرة ناجحة للغاية وشاركت في العديد من الأفلام المميزة، ويمكن القول إنَّها النجمة الوحيدة بالمسلسل التي حققت ذلك، حيث شاركت بمجموعة من الأفلام الناجحة نذكر منها We’re The Millers، وHorrible Bosses، وThe Break-Up، وMarley & Me.
لكنَّ النجمة ذات الـ 49 عاماً لاحقتها وسائل الإعلام طوال مسيرتها المهنية، وأشارت مراراً إلى أنَّها تعطي الأولوية لعملها على حساب الإنجاب وإنشاء أسرة.
وقالت عن ذلك: هناك ضغوطٌ على النساء ليصبحن أمهات، وإن لم يفعلن ذلك يُعتبرن بضاعةً تالفة. ربما كانت غايتي على هذا الكوكب ليست التكاثر. ربما تكون لديّ أمورٌ أخرى أفعلها، أليس كذلك؟.
وفي المقابلة، سُئِلَت جنيفر عن أسوأ الأخبار الخاطئة التي انتشرت عنها، فقالت إن الشائعة الأسوأ على الإطلاق كانت “أنَّني أنفقتُ 100 ألف دولار لتجميل شكلي بعد الانفصال لإغاظته”.
كما أكدت على أن معايير الإعلام منحازة ضد المرأة، خصوصا في تغطية أخبار انفصال المشاهير. تقول عن ذلك: عندما ينفصل زوجٌ ما في هوليوود، تُلام المرأة، وتُترَك وحيدةً وحزينة. يلقون عليها باللوم في فشل العلاقة.. تباً لهذا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × 1 =