جني أرباح على الأسهم القيادية يكبد البورصة 149 مليون دينار 26 نقطة خسائر المؤشر العام وسط مخاوف من الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة

0 131

القيمة السوقية تهبط الى 35.3 مليار وعودة الضغوط البيعية القوية على أسهم البنوك تتراجع بالسوق الأول 50 نقطة

كتب – محمود شندي :

عادت بورصة الكويت الى التراجع خلال تداولات الامس نتيجة الضغوط البيعية القوية على الأسهم القيادية ، بالاضافة الى عمليات جني الارباح على بعض الاسهم التي شهدت ارتفاعات قوية خلال الجلسات الاخيرة لاسيما بعد ترقية السوق الى مؤشر MSCI ” ” ، حيث تراجع مؤشر السوق الاول بنحو 50.8 نقطة بنسبة 0.7 % ليستقر عند مستوى 6724.2 نقطة ، كما فقد مؤشر السوق العام 26.1 نقطة بنسبة 0.4 % ليستقر عند مستوى 6102.4 نقطة ، فيما قفزت السيولة 5.6 مليون دينار لتبلغ 44.2 مليون دينار بنسبة 14 % .
وخسرت البورصة امس 148.9 مليون دينار من قيمتها السوقية لتصل الى مستوى 35.3 مليار دينار وذلك نتيجة عملية جني الأرباح القوية التي تعرضت لها الاسهم القيادية وخصوصا في قطاع البنوك الذي حقق مكاسب كبيرة خلال الجلسات الاخيرة ، فيما دفعت المخاوف لدى المستثمرين من الاوضاع الجيوسياسية المتوترة في المنطقة من خسائر المؤشرات بصورة كبيرة امس وخصوصا في ظل المخاوف من توجيه ضرية عسكرية لايران .
وعلى الرغم من الاوضاع السلبية في السوق الا ان عمليات المضاربة الانتقائية على الاسهم الرخيصة دفعت المؤشر الرئيسي إلى الارتفاع على عكس اتجاه المؤشرات محققا ارتفاعا بنحو 25.4 نقطة ليصل الى مستوى 4879 نقطة ، وتعتبر عملية جني الارباح ايجابية من اجل اعادة تاسيس المراكز المالية الجديدة للاسهم عند مستويات سعرية جيدة لتصبح مرحلة لانطلاقة جديدة للمؤشرات .

عوامل محفزة
وعلى الرغم من هذه التراجعات الا ان السوق مازال يحتوي على العديد من العوامل المحفزة في مقدمتها الأدوات الاستثمارية الجديدة التي انطلقت مؤخرا في السوق مثل اقراض واقتراض الأسهم والبيع على المكشوف بالاضافة الى ذلك فانه بات من الواضح استيعاب العديد من المؤسسات الاستثمارية العالمية للإجراءات التي تخضع للبحث والتحضير من قبل فريق جهوزية السوق في شأن متطلبات الحسابات المجمعة، وتقابل الحسابات ، لاسيما انها تتوافق مع المعايير الأولية التي تضمنها التصور المقدم من قبل الجهات المحلية ، ومن المتوقع ان تلبي هيئة الاسواق الطلبات الخاصة بهذين الشرطين بالشكل الكامل قبل حلول نوفمبر المقبل. و قال مراقبون ان السوق عانى امس من تراجعات كبيرة خلال الجلسة الا ان وجود سيولة كبيرة في نهاية الجلسة وبسعر الاغلاق يشير الى امكانية ارتدادة السوق نحو الارتفاع لاسيما ان الاجواء المضاربية في السوق تخلق العديد من الفرص الاستثمارية على الرغم من وجود بعض المخاطر ، واضافوا ان تفعيل بعض الادوات الاستثمارية الجديدة خلال الفترة المقبلة سيعزز من النشاط في السوق .

تداولات السوق
انهت البورصة تعاملاتها على انخفاض المؤشر العام 26.1 نقطة ليبلغ مستوى 4ر6102 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 43ر0 في المئة وبلغت كميات تداولات المؤشر 02ر201 مليون سهم تمت من خلال 7394 صفقة نقدية بقيمة 2ر44 مليون دينار ، وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 41ر25 نقطة ليصل إلى مستوى 4879 نقطة بنسبة 52ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 3ر121 مليون سهم تمت عبر 3702 صفقة نقدية بقيمة 2ر9 مليون دينار (نحو 28ر31 مليون دولار) ، كما انخفض مؤشر السوق الأول 8ر50 نقطة ليصل إلى مستوى 2ر6724 نقطة بنسبة 75ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 6ر79 مليون سهم تمت عبر 3692 صفقة بقيمة 35 مليون دينار (نحو 119 مليون دولار). وكانت شركات (العيد) و(رمال) و(الديرة) و(مواشي) و(السلام) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (أعيان) و(خليج ب) و(أهلي متحد) و(صناعات) و(بيتك) الأكثر تداولا بينما كانت شركات (ريم) و(سنرجي) و(الهلال) و(منشآت) و(المعامل) الأكثر انخفاضا.

You might also like