جهود لتحييد القطاع المالي عن تداعيات العقوبات الأميركية

في ظل المخاوف من تداعيات قانون العقوبات الأميركية على «حزب الله» والمتوقع خلال الأسابيع القليلة المقبلة، يركز الوفد الوزاري اللبناني في الاجتماعات التي يعقدها في واشنطن، إلى جانب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووفد مصرفي، في محادثاته مع المسؤولين الأميركيين، على تحييد القطاع المالي والمصرفي عن الأضرار التي يمكن أن يلحقها هذا القانون على المؤسسات المالية والمصرفية اللبنانية، خاصة بعد تخصيص واشنطن 12 مليون دولار لمن يعطي معلومات عن اثنين من قياديي الحزب هما فؤاد شكر وطلال حمية، بالإضافة إلى إدراجهما على لائحة المطلوبين أميركياً.
وفي هذا الإطار، اعتبر اللقاء الوطني، أن فرض عقوبات اقتصادية على «حزب الله»، سيكون هدفه هز الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي في لبنان، محذراً من تبعات هذه الخطوة، خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية، وهذا يمكن أن يؤدي عملياً إلى استهداف التحويلات المالية إلى لبنان.