جوزاك: راضٍ عن الأداء ومتفائل بمستقبل الأزرق عوض: نواجه لبنان في تجمع أكتوبر

0

كتب – محمد إبراهيم:

سادت حالة من الرضا أجواء منتخبنا الوطني عقب التعادل الايجابي بهدفين لمثلهما أمام منتخب العراقي اول من امس، في الظهور الأول للأزرق بقيادة الكرواتي روميو جوزاك، رغم تراجع الأداء اللافت خاصة بالشوط الأول من المباراة إلا ان العودة بشكل أفضل بالشوط الثاني عزز من طموحات ورغبات عشاق الأزرق لرؤيته بشكل مختلف بالمستقبل القريب.
بدوره أكد الكرواتي روميو جوزاك مدرب منتخبنا أنه كان يحتاج لإجابات على الكثير من الأسئلة خلال المباراة الأولى للمنتخب من خلال متابعه اللاعبين، مؤكدا أن المباراة انقسمت لأجزاء كان الضيوف الأفضل في بعض فتراتها ونجح الأزرق في التفوق ميدانيا في بعض الفترات، مردفا أن التعادل يبدو نتيجة عادلة للمباراة ومجرياتها ويعد مفيدا في الظهور الأول للمنتخب، لافتا إلى انه راض عن الأداء بشكل عام. وبين أن المنتخب دخل اللقاء بأداء حذر وهو ما أثر على المستوى بالشوط الأول بعكس الحصة الثانية التي دخل أجواءها سريعا خاصة مع تسجيل هدف مبكر مما منحه الأفضلية ليظهر بشكل أكثر ايجابية ويكون الطرف الأفضل. وشدد جوزاك على ان الازرق ينتظره مستقبل جيد بعد التعافي من أثار الإيقاف وتجاوز سلبيات المرحلة الماضية والبدء في بناء منتخب قادر على التقدم وتقديم الأفضل بالمراحل القادمة من رحلة التجهيز والإعداد لبلوغ أعلى درجات الجاهزية قبل بدء مرحلة الاستحقاقات الرسمية.
وأضاف أن باب الأزرق مفتوح للجميع مردفا أن الظهور الأول شهد إشراك عبد الله ماوي الذي قدم عمل جيد وكذلك محمد خالد، مبينا أنه حاول منح فرصة أكبر لعيد الرشيدي إلا أن المباراة كانت مغلقه مما حرمه في المشاركة لفترة أطول.

عوض: نجاح لافت
من جانبه أكد فهد عوض أن المباراة نجحت بشكل كبير من حيث الاستفادة التي حققها المنتخب في أول مباراة بإدارة الجهاز الفني الجديد، مستطردا أن مثل هذه المباريات التجريبية القوية هي ما يحتاج إليه الجهاز الفني للوقوف على قدرات وإمكانات اللاعبين.
وأضاف أن المساحة الزمنية منذ تسلم الجهاز الفني زمام الأمور وحتى المباراة لم تكن كافية للتجهيز بشكل مثالي إلا أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التجهيز والإعداد للمنتخب من خلال استغلال أيام التوقف الدولية حيث تنتظر المنتخب مواجهتين في أكتوبر إحداهما أمام لبنان وجاري تحديد طرف المواجهة الثانية إلى جانب مواجهتين في توقف نوفمبر المقبل. بدوره، أشاد طلال فاضل بما قدمه اللاعبون خلال المباراة رغم قصر فترة الأعداد التي استمرت لـ 7 أيام فقط مع وجود جهاز فني جديد بفكر تكتيكي مختلف، مردفا انه على الرغم من ذلك ورغم تأخر الأزرق بهدف مبكر ألا أنه نجح في العودة ومعادلة النتيجة قبل أن يتأخر مجددا ومن ثم يعود للتعادل وهو دليل على ارتفاع الروح المعنوية لعناصر المنتخب وأنهم على قدر المسئولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

9 + اثنان =