يقوي المناعة ويطرد الفيروسات والجراثيم

جوز الهند… طاقة طبيعية يقوي المناعة ويطرد الفيروسات والجراثيم

القاهرة – أماني أحمد:
جوز الهند من الفواكه الاستوائية التي تمتلك خصائص غذائية وجمالية وصحية كثيرة لعلاج جميع الأمراض، ويمكن استخدام لبها ومائها وزيتها. وتعد شجرتها من معجزات الطبيعة وعرفت في الحضارة الهندية وكانت تسمى باللغة السنسكريتية» كالبا فريكشا» ومعناها «الشجرة التي توفر كل ضروريات الحياة».
تقول الدكتورة فاطمة على أحمد أستاذة كيمياء النبات ورئيس شعبة البيئة وزراعات المناطق الجافة بمركز بحوث الصحراء: ثمار جوز الهند من الفواكه الاستوائية وأشجارها طويلة وأوراقها كبيرة ولها أسماء عدة مثل النارجيل وكوك وكوكو ورانج وشعصور). تعطي الشجرة الواحدة (30-35)جوزة في العام.
وثمار جوز الهند تحتوي على كمية عالية من الدهون المشبعة والزيوت الطبيعية ونسبة منخفضة من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والكثير من الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل الزنك والماغنسيوم ويحتوي الزيت البكر على كمية عالية من مضادات الأكسدة. وتتكون ثمرة جوز الهند من القشرة الخارجية الليفية، والجزء الأبيض الغني بالدهون والذي يستخرج منه زيت جوز الهند بالاضافة إلى السائل الشفاف الذي تقل كميته كلما نضجت الثمرة. والجزء الأبيض الطازج يحتوي على عناصر غذائية مفيدة لصحة الانسان أهمها الاملاح المعدنية والكربوهيدرات والفيتامينات والبروتين والزيوت والألياف والأخماض الدهنية مثل حمض اللوريك وكذلك المواد المضادة للأكسدة.
أما الجزء الثاني فهو ماء جوز الهند الخالي من الدهون والكوليسترول ومنخفض السعرات الحرارية وتتوافر فيه نسبة عالية من البوتاسيوم وقليل من الصوديوم ويحتوي على سكريات طبيعية ونسبة ضئيلة من الدهون والكربوهيدرات والكثير من العناصر المعدنية مثل الصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور واليود والزنك والمنغنيز والسيلينيوم والبورون والموليبدينوم وفيتامين د، وفيتامين ب، ومركب السايتوكينين، وفيتامين ج بالاضافة إلى حمض الاسكوربيك.
وأثبتت الأبحاث العلمية الحديثة فوائد اللب الداخلي لجوز الهند ويعتبر مكونا أساسيا في المستحضرات التجميلية والغذائية والدوائية، حيث يساعد على منح الجسم المناعة اللازمة لغناه بمضادات الحيوية، ويسهم في القضاء على الجراثيم والميكروبات والفطريات.كما يجدد الخلايا التالفة ويسرع التئام الجروح ويحفز من انتاج الانسولين وينظم مستوىات السكر في الدم بمعدله الطبيعي ونظرا لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف تقارب نسبتها61 في المئةلذلك فهو مفيد لمرضى السكري. وكذلك يحتوي على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة سهلة الاحتراق لذا يسهم في عملية انقاص الوزن. ويعالج الانيميا والصداع ويخفض ضغط الدم المرتفع ويزيد الرغبة الجنسية. ويعمل على ترطيب الجسم وحمايته من الجفاف ويقلل من الشعور بالتوتر والاجهاد والتعب.
ويمكن تناول مبشور جوز الهند في حالة الكحة الشديدة فهو طارد للبلغم ويقي من الاصابة بالانفلونزا ونزلات البرد والزكام والرشح والتهابات الحلق والتهاب الشعب الهوائية.ويعالج حموضة المعدة والملاريا.وينشط عمل المثانة والكليتين وينقي الدم من الفضلات والسموم ويدر البول. ويعالج الأمراض الجلدية مثل التهاب الصدفية والاكزيما. ويسهم في تطويل الرموش وتكثيفها ويعتبر مقويا للأظافر. ويعالج مشكلات تساقط الشعر، ويعطيه القوة واللمعان ويحافظ على البشرة ناعمة ورطبة ويبطئ من ظهور علامات التقدم في السن لتمتعه بخصائص مضادة للأكسدة.
أما عن زيت جوز الهند فهو غني بحمض اللوريك المضاد للفيروسات والبكتيريا ويمكن استخدامه في الطهي لتحمله لدرجة الحرارة العالية دون أكسدة ويجعل التمثيل الغذائي يعمل بصورة جيدة ويطهر الجهاز الهضمي ويساعده في التخلص من الاضطرابات وطفيليات الأمعاء، وينصح متبعو الحميات الغذائية باستخدامه فهو قليل السعرات الحرارية ويساعد في التخلص من الوزن الزائد وزيادة حرق الدهون.
ومن فوائد زيت جوز الهند تعزيز جهاز المناعة ومقاومة الأمراض، وعلاج الالتهابات التي تصيب الحلق والجهاز التنفسي، وأمراض الربو والمسالك البولية والكلى ومحاربة انتشار عدوى الاصابة بالطفيليات والجراثيم. ويسهم في تقوية العظام والأسنان لغناه بالكالسيوم ويحمي الجسم من الاصابة بهشاشة العظام. ويمكن استخدامه لترطيب الشفاه والكوعين والكعبين وتقليل علامات تمدد الجلد بعد الولادة وفقدان الوزن و»السيلوليت»، ودهان الجسم به بعد الاستحمام مباشرة لتغذية وترطيب البشرة وحمايتها من أشعة الشمس فوق البنفسجية. ومن زيوت التدليك الشهيرة وتدليك الرأس بلطف به يساعد على ازالة التعب الذهني وأيضا يوضع قطرات منه في الفواحة باعتبار رائحته تعمل كمهدئ يساعد على الاسترخاء.

مشروب الرياضيين
تقول الدكتورة دينا مصطفى فهمي باحثة المنتجات الطبيعية بقسم النباتات الطبية والعطرية بمركز بحوث الصحراء : يعد ماء جوز الهند مشروبا ممتازا للرياضيين حيث يعمل على ترطيب الجسم الذي يفقد السوائل والأملاح خلال الرياضة وكذلك تزويده بالطاقة اللازمة للقيام بالأعمال اليومية ومقاومة التعب والارهاق وينصح بعدم الاكثار من شربه لغناه بالسعرات الحرارية التي تزيد الوزن. كما كشفت الأبحاث العلمية الحديثة أهمية ماء جوز الهند في علاج الأمراض العصبية لاحتوائه على البوتاسيوم. يخفض من أكسدة الدهون ويعيد نشاط الانزيمات المقاومة للأكسدة وله القدرة على وقاية خلايا الكبد من التلف ويخفض من مستويات انزيمات الكبد المرتفعة ويخفض مستوى اليوريا والكرياتينين والألبيومين في الدم.ويخفض مستوى غلوكوز الدم المرتفع ومن مستوى الأنسولين في الدم والجلايكوجين في الكبد ومن مستوى سكر الدم التراكمي لدى مرضى السكري. ويقلل من مستويات الكوليسترول الكلية والبروتينات الدهنية المنخفضة الكثافة VLDLوالكوليسترول السيئLDLوالدهون الثلاثية في الدم. ويساعد على التخلص من السموم.
ويمكن استعمال ماء جوز الهند كغسول للوجه، حيث يعمل على ترطيب البشرة ويساعد على التخلص من المشكلات التي تظهر بها كحب الشباب والرؤوس السود وحروق الشمس. وعلاج لتساقط الشعر وجفافه.
وكشفت الدراسات أهمية زيت جوز الهند الطبية حيث يحفز المناعة ويقاوم الفيروسات ويعمل على الوقاية من آلام المفاصل وهشاشة العظام التي يسببها نقص هرمون الاستروجين. ولديه القدرة على كبح نمو خلايا سرطان القولون ويعمل على رفع مستوى الكوليسترول الجيدHDL وخفض نسبة الدهون الثلاثية والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم وتعزيز صحة القلب وتقليل خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين.وله دور في علاج الزهايمر والسكري والارهاق المزمن والقولون العصبي وبعض حالات الغدة الدرقية. ومرطب للجلد وعلاج للطفح الجلدي والكدمات والجروح ولسعات النحل والحشرات وملطف للشعر ومضاد لقشرة الرأس.
يقول المهندس عبد اللطيف عاشور خبير التداوي بالاعشاب والنباتات قال عنه ابن سينا » دهن العتيق منه ينفع من أوجاع الظهر والوركين، ثقيل على المعدة مع قلة مضرته، جيد الغذاء، قشر لبه لا ينهضم، ويجب ألا يتناول عليه الطعام الا بعد ساعة، لا يلزج بالمعدة ولا يرخيها، وذكر داود الأنطاكي في التذكرة «أن ماء قشره يفيد الأسنان ، ويزيل الكلف والنمش والحكة والجرب، ويشد الشعر اذ جعل مع الحناء، وأكل لبه يغذي، وينفع من البلغم والجنون والوسواس وضعف الكلى والكبد، ويفيد كذلك قروح البطن».
وهو مفيد لاحتوائه على 3.88 في المئةماء،7.81 في المئةبروتين، 66.6 في المئةمواد دسمة ،13.63مواد مستخلصة ليس آزوتية،3.91 في المئةألياف، 2.31 في المئةماء.. وفي لبن جوز الهند حامض شبه حامض اللبن واللعاب، وزيته يحتوي أحماضاً دسمة تتحد مع الغليسرين. وزيت جوز الهند يشكل مستحلبا لطيفا جدا، يجعل افراز المرارة والبنكرياس هاضما جدا ، مما يجعله مفيدا في حالة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم لذا يوصف كمنظف وملين ومغذ.