جومانا شمعون: أرفض صعود سلم الفن هرولة سعيدة وقانعة وبدأت تقطف ثمار عمل 11 عاماً

0

* أتقمص المشاهد ولا أهتم بالشكل على حساب الموهبة
* لا أريد لبناتي أن يسرن فوق أشواك الساحة

القاهرة ـ أشرف عبدالعزيز:

قدمت الممثلة اللبنانية جومانا شمعون أدوارا مميزة في مسلسلات شهيرة، مثل “صولو الليل الحزين”، “حياة سكول”، “متــل القمر”، “أمير الليل”، وغيرها، ونجحت شخصياتها فيها، ومثلما نجحت بأداء الأم الحنونة والطيبة، جسدت أيضا الشر وتألقت فيه. برغم سنواتها الاحدى عشر في عالم التمثيل، فهي لا تتعجل النجومية، وقانعة بأن تكون بطلة في شخصياتها. وأحلام وطموحات أخرى تتحدث عنها في لقاء مع “السياسة”.

ألم تتخوفي من تقديم دور شريرة في مسلسل “متل القمر”؟على النقيض، تفاءلت بالدور لأنه ثيمه جديدة علي بعد تقديمي لعدد من أدوار المرأة الطيبة والأم الحنون، وجاء الدور ليغير مجرى حياتي الفنية، برغم أنه متناقض تماما مع شخصيتي الحقيقية، وهنا تظهر قدرات الممثلة، فأنا أرفض الشخصيات السهلة، ويستهويني ركوب أمواج الأدوار الصعبة والمركبة.
هل أسعدك إطراء الكاتبة داليا حداد بأنك برعت في الدور وأضفت إليه من خبراتك؟
بالتأكيد، وانا ارفض أن أكون مجرد ناقلة للسيناريو أو الحوار، وعلى الفنان أن يضيف بصمته إلى الدور، وسعيدة برأي الكاتبة وأني اقطف ثمار مجهوداتي الفنية عبر أكثر من 11 عاما.
ما رأيك فيمن يقدمن ادوار البطولة المطلقة في أول عمل لهن؟
أرفض أن اصعد سلم الفن هرولة أو قفزة واحدة، وسعيدة وقانعة جدا بصعود الدرج خطوة خطوة، وأرفض أن “استعين بصديق”، لكن ليس معنى ذلك أن كل من قدمن البطولة مباشرة لا يصلحن للتمثيل فمنهن الموهوبات والناجحات أيضا.
وهل تذوقت حلاوة ادوار الأم على الشاشة كما هي بالواقع؟
نعم، فانا أم لثلاث بنات منهما توأم، والطريف أن معظم أدواري كأم لبنات أيضا.
كيف أبكيتنا في دور “وردة” بمسلسل “أمير الليل”؟
الصدق في دور الأم المختارة، التي تتوفى ابنتها وبشكل تلقائي انهمرت دموعي على الابنة الغالية.
بدأت بمسلسل “عصر الحريم” عام 2006 لتشاركي في أكثر من 30 مسلسل وفيلم ومسرحية كيف تألقت ؟
كما ذكرت الصدقثم الإجادة وحب العمل وإتقانه، فمثلا في مسلسل “حياة سكول” لعبت دور مديرة المدرسة يعشقها التلاميذ، وهو نموذج قدوة وجميل، وغيرها من الأدوار التي أحسست بها وتعايشت معها واهتممت بالروح والجوهر وليس الشكل فقط، ولذلك نجحت.
أي أدوارك تعتزين به؟
لا افرق بين ادواري، فلكل منها مذاق ولون خاص، فقدمت دور الأم التي يتم استغلالها حتى يسيطرون عليها وعلى ابنتها في مسلسل “عشرة عبيد زغار”، من تأليف طوني جورج شمعون، وإخراج إيلي حبيب، واعتز بدور خياطة الملابس في مسلسل “صولو الليل الحزين” من إخراج أيلي برباري، وهو من الأدوار الإنسانية التي قدمتها في مشواري الفني، لام وزوجة عقيد متقاعد في الجيش وهي أم لا بنتين تضل احدهما الطريق المستقيم وتفرط في شرفها إلا أن الأم تحاول استرجاعها وإعادتها إلى ذاتها.
وماذا عن دورك في “الحب الحقيقي”؟
جسدت دور “روز”، وهو جديد ومختلف جدا وأتحدى فيه ذاتي.
هل أن أوان استعراض عضلاتك الكوميدية في “مجنون فيك” و”كرمى” بعد أن أبرزت مواهب كوميدية في “حماتي وعقلاتي”؟
لابد أن يغير الفنان جلده باستمرار، وألا يظل على وتيرة واحدة وفي “مجنون فيك” دور كوميدي خفيف وظريف، وكنت أحقق حلم حياتي وأنا أدشن دوري الكوميدي في “حماتي وعقلاتي” وأن أواصل مشوار الكوميديا لانتزع ضحكات المهمومين، أما في مسلسل “كرمى” فدور العانس وهو كوميديا من نوع خاص من إخراج سيف الدين السبيعي وتأليف رامي كوسا.
هل يمكن أن توافقي لبناتك أن يحترفن الفن؟
لا أريد لبناتي أن يسرن فوق أشواك الفن، فهو عمل شاق نواصل فيه الليل بالنهار من اجل عيون الجمهور.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة + 17 =