جون السفاح مختبئ قرب الرقة

واشنطن – سي ان ان:
كشفت معلومات استخباراتية أميركية, أمس, أن سفاح “داعش” محمد الموازي, الذي يسميه الغرب بـ”الجهادي جون” واشتهر بذبحه الرهائن الأجانب, مازال حياً ولم يُقتل.
وقال مسؤولان أميركيان ان المعلومات الاستخباراتية تشير إلى أن “السفاح جون” صاحب اللكنة الإنكليزية متواجد داخل أو قرب مدينة الرقة التي أعلنها التنظيم “عاصمة لدولة الخلافة” المزعومة.
ورفض المسؤولان توضيح طبيعة المعلومات الاستخباراتية التي أدت لهذا الاستنتاج, إلا أنهم لفتوا إلى أنها أظهرت تواجد جون في منطقة معينة خلال وقت معين, من دون تقديم المزيد من التفاصيل.
وتأتي هذه المعلومات بعد أيام من الكشف عن أن “السفاح” فر من التنظيم الإرهابي تحسباً لإمكانية أن يلقى مصير ضحاياه, وسط تضارب بشأن مكانه الحالي.
ورجحت المعلومات التي نشرتها صحيفة “الديلي ميل” البريطانية, أن يكون انضم لجماعة متطرفة أخرى أو غادر سورية إلى ليبيا, بسبب خوفه من تصفيته من قبل قادة “داعش” بعدما باتت هويته مكشوفة ولم يعد التنظيم بحاجة إليه.
يشار إلى أن الموازي الذي يحمل الجنسية البريطانية ولد في الكويت العام 1988 إلا أن أسرته انتقلت للإقامة في لندن عندما كان في السادسة من عمره, ونشأ في نورث كنسنغتون بغرب لندن وكان على اتصال بشبكة من المتطرفين انكشفت في السنوات الاخيرة, ويرجح أنه سافر إلى سورية العام 2012.