“جون سي ستينيس” النووية في الخليج لردع أنشطة طهران العدائية روحاني جدد التهديد بإغلاق مضيق هرمز أمام نفط المنطقة... وجيشه يزيد مدى صواريخه

0 80

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: فيما تتجه حاملة طائرات نووية أميركية وسفن حربية أخرى إلى مياه الخليج العربي، كرر الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، تهديده بمنع عمليات بيع نفط منطقة الخليج العربي في العالم. وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن سفنا بحرية أميركية تتقدمها حاملة الطائرات النووية “جون سي ستينيس” ستصل في غضون أيام إلى الخليج.
ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية “البنتاغون”، أن دخول هذه القوة البحرية إلى المنطقة سيكون أول عملية من نوعها في الخليج في ثمانية أشهر، وأن وجود حاملة الطائرات التي ستبقى في منطقة الشرق الأوسط شهرين، وستتحرك معظم الوقت في الخليج، هو بمثابة “فارق إيجابي” في تموضع القوى في حال قيام إيران بإجراءات عدائية في مياه المنطقة. في غضون ذلك، تحدى الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس العالم، وجدد تهديده بإغلاق مضيق هرمز ومنع عمليات بيع نفط منطقة الخليج العربي ، إذا لم تتمكن بلاده من بيع نفطها.
وقال في تجمع عام في مدينة شاهرود الشمالية بمحافظة سمنان، إن “على أميركا أن تعلم …أنها غير قادرة على منع تصدير النفط الإيراني”، مضيفا أنه “إذا حاولت القيام بذلك … لن يتم تصدير أي نفط من الخليج “. وقلل من التداعيات الاقتصادية للعقوبات الأميركية، متهما وسائل الإعلام بتضخيم مشكلات الدولة، وزاعما أنه “لا تضخم مرتفعا ولا نسبة بطالة عالية ستهددنا”، لكنه أقر بوجود “بعض المشكلات”، زاعما مواجهتها في مشروع الموازنة الجديدة، وأن “الحكومة ستواصل الدعم للمواد الغذائية الأساسية وسترفع من جانبه، أكد المتحدث باسم الجيش الإيراني أبو الفضل شكارجي أن الاختبارات الصاروخية ستستمر، زاعما أن “طهران لن تستأذن من أحد لتمارس حقوقها”، زمضيفا أنه “لا نرى داعيا لنوضح لأحد قدراتنا الدفاعية، ولن نستأذن لاختبار قوتنا الصاروخية”. من جهته، أكد قائد القوة الجوية عزيز نصير زادة، أن العمل جار لزيادة مدى الصواريخ، زاعما أن طهران “لا ترى أي قيود أمامها في هذا المجال”، مضيفا أن “القوة الجوية يجب أن تمتلك قدرات ردع عالية”، كاشفا السعي “لزيادة مدى صواريخ جو- جو”، لافتا إلى أنه “عادة لا يتم الإعلان عن هذه القدرات، بل نختبرها في المناورات والتمارين”.

You might also like