جويل سعادة تسحر العراقيين موسيقياً وتثير حفيظة المتعصبين في كربلاء

0 97

دعم الشعب العراقي الموسيقية اللبنانية جويل سعادة التي عزفت “موطني” على الكمان في كربلاء، في وجه المتشددين الذين رأوا في عزفها هتكاً لقدسية المدينة. بينما وجهت جويل، التي عزفت النشيد الوطني العراقي على كمانها في ملعب كربلاء خلال افتتاح بطولة غرب آسيا، رسالة إلى العراقيين، تزامنًا مع جدل أثاره حفل الافتتاح الذي عده منتقدون هتكًا لقدسية المدينة، بسبب عازفة الكمان وبعض المؤديات اللواتي قدمن عرضًا افتتاحيًا للبطولة، أثار غضب بعض رجال الدين والسياسيين الشيعة المتشددين.
كتبت سعادة في “إنستاغرام”: “الشكر الكبير للعراق الحبيب وشعب العراق المضياف الذي غمرني بحفاوته ولطفه، واستضافني على أرضه، وزارني بكل محبة ورحابة صدر”.
وشهدت حسابات جويل في “إنستاغرام وفيسبوك” اجتياحا عراقيًا، بعدما شغلت العراقيين بسبب تألقها في عزف نشيد “موطني” الوطني العراقي بملعب كربلاء الدولي أمام أكثر من 30 ألفًا حضروا افتتاح بطولة غرب آسيا.
وارتفعت متابعة صفحة سعادة على “إنستاغرام” بسرعة إلى أكثر من 61 ألف شخص في ساعات قليلة، والأمر نفسه في “فيسبوك”.
أما الجدل فما زال قائما، لأن “كربلاء” المقدسة لدى الشيعة، فيها مرقد الإمام الحسين بن علي وأبي الفضل العباس. وفي العام 2012، سنّ قانونا محليا هو قانون “قدسية كربلاء”، دخل حيز التنفيذ نهاية العام 2017.
ومن مستنكري ما حصل في افتتاح بطولة غرب آسيا، الأمين العام لحزب الدعوة العراقي رئيس الحكومة الأسبق نوري المالكي. قال: “نستنكر وندين بشدة ما حصل في ملعب كربلاء المقدسة خلال افتتاح بطولة غرب آسيا، التي رافقها حفل موسيقي راقص يعدّ تجاوزاً على حرمة المدينة وهتكاً لقدسية مدينة الإمام الحسين عليه السلام”، مطالبًا الحكومة العراقية بفتح تحقيق عاجل لمحاسبة المقصرين ومن يقف خلف هذا التجاوز الفاضح على حرمة المدينة المقدسة.
كما أصدر ديوان الوقف الشيعي بيانًا معتبرًا ما حصل “فعلًا شنيعًا تجاوز الحدود الشرعية وتعدى الضوابط الأخلاقية وانتهاك صارخ لقدسية كربلاء”.
لكن في مقابل المالكي وبعض رجال الدين الشيعة، دافع العراقيون عن العازفة سعادة التي تلام لوقوفها مكشوفة الذراعين في ملعب كربلاء، مؤكدين فخرهم بها، كما دعوها الى عدم الالتفات للمنتقدين. وما تصاعد أعداد متابعيها إلا رد شعبي بليغ على دعوات التشدد والتعصب الديني في العراق.
وبرزت أصوات تدعو إلى وقف هذا التشدد الديني. وغرد حساب “أهل المغنى” تحت صورة سعادة تعزف في ملعب كربلاء: “قُل للمَليحَةِ بالكَمَانِ الأَسّوَدِ، ماذا فَعلتِ بِمُعَممٍ مُتَعبدِ”. وغيره آلاف التغريدات ومئات التصريحات.

You might also like