“جيش العدل” يقتل 20 من “الحرس الثوري” واشنطن فرضت عقوبات جديدة على طهران

0 119

طهران، لاهاي – وكالات: قتل 20 عنصرا من “الحرس الثوري” الايراني وأصيب عشرة آخرين في هجوم انتحاري على حافلة كانت تقلهم أمس، على الطريق بين مدينتي زاهدان وخاش وهي منطقة مضطربة قرب حدود باكستان، حيث تنشط جماعات متشددة ومهربو المخدرات.
وأعلن تنظيم “جيش العدل”، الذي تعتبره إيران إرهابيا وينشط في محافظة سيستان بلوشستان، مسؤوليته عن التفجير.
في غضون ذلك، وجهت السلطات الأميركية اتهاما بالتجسس لصالح إيران إلى ضابطة سابقة في القوات الجوية الأميركية، كما اتهمت إيران بشن هجمات إلكترونية والتجسس على جهات أميركية.
من جانبها، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات جديدة على عدد من الأشخاص وكيانين، قالت إنهم على صلة بـ “الحرس الثوري”.
بدورهم، رفض قضاة محكمة العدل الدولية اعتراضات الولايات المتحدة، وقضوا بأن من اختصاص المحكمة نظر دعوى إيران لاسترداد أصول قيمتها 75ر1 مليار دولار جمدتها واشنطن.
من جانبه، قال رئيس المحكمة عبدالقوي يوسف، إن واشنطن أصدرت قرارًا يتعلق بتجميد أصول أموال إيرانية على أراضيها، مضيفًا: “لا يمكننا تبني تفسير إيران واعتراضاتها بشأن أموالها المحجوزة”.
وعبر عن عدم قناعة المحكمة بادعاءات طهران بشأن انتهاك حصانة البنك المركزي الإيراني، مشيرًا إلى إن التشريعات الأميركية تظهر تورط إيران بأعمال إرهابية منذ الثمانينات، ومضيفا أنه لا بد من التحقق من شكوى إيران وبأنها ضمن معاهدة التسلح، معتبرًا أن الحجج الأميركية جاءت بناءً على خرق إيران لمعاهدة التسلح.
كما يتهم ناشطون أهوازيون جزايري وهو عضو مجلس الخبراء، بالتورط في التحريض على الإعدامات الواسعة ضد المعتقلين السياسيين العرب، وكذلك إطلاقه مشروعا للفتنة الطائفية من خلال إطلاق قنوات تلفزيونية ومعارض ونشاطات واسعة لتشديد الشرخ المذهبي في المنطقة.

You might also like