حوارات

جيل الألفيّة والشعور المبالغ بالاستحقاق حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

تزخر اللغة الإنكليزية العظيمة بكثير من المصطلحات النفسية والاجتماعية الدقيقة والتي تحدد بدقة المعنى المقصود ببعض التعبيرات المعاصرة مثل الشعور بالاستحقاق وهو ذلك التفكير النرجسي والسلوك الاناني حين يعتقد أحدهم أنه يستحق الاهتمام والمراعاة والتأييد فقط لأنه يتخيل أنه يستحق ذلك، وهو يكشف أيضاً عن حالة تفكير معوجة يتصور فيها أحد الافراد أنه مؤهل بالفطرة للحصول على كل شيء في هذه الدنيا رغم أنه ربما لا يستحقوه فعلاً وربما يعكس سلوكاً وموقفاً عاماً ينتهجه بعض قليل جداً ممن ينتمون لجيل الالفية أو جيل «واي» ويتصف هذا النوع من الافراد بغلبة النزعة الفردية المغالية لديهم وإدمانهم استعمال الهواتف الذكية بشكل غير مثمر وربما عدم واقعية بعض آمالهم وتطلعاتهم مقابل ما يمارسونه على أرض الواقع حيث يشعر البعض القليل بأنهم مؤهلون للحصول على خدمات والتمتع في أساليب حياة مرفهة للغاية مع أن البعض ربما لا يبذلون الجهود المطلوبة للاستفادة المناسبة من مقومات النجاح الحقيقي في عالم اليوم.
أنتمى إلى جيل أتى قبل جيل الالفية وربما ساهم في تشكيل الارضيات الفكرية والاجتماعية والثقافية التي نشأ عليها جيل الالفية، وبالطبع، لا يصح منطقياً إطلاق الاحكام المسبقة ضد جيل كامل أو قولبته وفق وجهات نظر مشخصنة وضيقة، ولكن يصعب أيضاً عدم ملاحظة بروز ظواهر الاتكالية وإدمان استعمال الهواتف الذكية لتمضية الوقت وربما عدم الرغبة في بذل الجهود المطلوبة لربط الآمال والتطلعات بما يمكن تحقيقه على أرض واقع إنساني متغير، فأحد الاسباب الرئيسة التي تؤدي أحياناً إلى حدوث صدام فكري بين بعض من ينتمون إلى جيل الالفية وبين بعض من أتوا قبلهم ربما تتمثل في عدم استيعاب بعض من ينتمون لأجيال ما قبل الالفية لخصوصية التجارب الإنسانية المختلفة التي يمر بها جيل الالفية والجيل الذي أتى بعده ولعدم وجود أرضيات مشتركة بين جيل يربط بين مبادئ العمل والانجاز السابقة وبين جيل ربما ساهم في إحداث تغيير جذري في وجهات النظر الاعتيادية تجاه طبيعة العمل والأداء وطبيعة أساليب الحياة المعاصرة وساهم في طرح وجهات نظر مختلفة حول طبيعة النجاح في عالم متغير.
عندما يتخيل أحدهم بأنه يحق له الحصول كل شيء دون أن يبذل الجهود المطلوبة وأنه مؤهل خلقة للتمتع بالرعاية الشاملة من قبل الآخرين من حوله فإن هذا بمثل شعوراً مبالغاً بالاستحقاق دُونَ استحقاق.

كاتب كويتي
@aljenfawi11969