مُصمِّمة أزياء شابة كسرت القواعد وتحررت من التقليدية

جينا نصر: ابتكرت أول “تي- شيرت” مضيء في مصر مُصمِّمة أزياء شابة كسرت القواعد وتحررت من التقليدية

القاهرة – يارا السامرائي:
تتميز بأفكارها التي تثمر تصميمات غير مألوفة، فهي تعشق عالم الأزياء منذ طفولتها وتسعى للنجاح فيه، حتى بعد حصولها على ليسانس كلّيّة الآداب, قسم آثار يوناني وروماني , اختارت هذا المجال الذي تفتخرُ فيه بأنها علَّمَتْ نفسَها بنفسِها مِن خلال الإنترنت وقراءة الكُتُب المُتعلِّقة بالرّسم وتصميم الأزياء.
حول أدقّ تفاصيل ,تطوّرات ,مُستجَدّات حياتها العمليّة والمِهنيّة, التقت “السياسة”, “جينا نصر”, مُصمِّمة الأزياء المصريّة الشّابة في هذا الحوار.
• متى بدأ اهتمامِك بالرّسم؟
– منذ الطّفولة، يُمكِن اعتبارها وراثة؛ إذ كان والدي يجيد الرّسم، كما أنَّ أخي التّوأم لديه نفس المَوهبة، منذ الصِّغَر كنّا نقضي معظم الوَقت برَسم الشّخصيّات الكارتونيّة المُفضَّلة لدينا حتَّى تطوّر الأمر معنا الآن، وقد اختارتْني المَدرسَة مِن ضمن مجموعة طَلبة يُجيدون الرّسم للاشتراك بمُسابَقة رسم تابِعة للمَدارِس مِّا أتاح لي الفرصة لإظهار مَوهبتي؛ رسمتُ أَوَّل رسمة مُكتمِلة لي ,كانتْ لَوحة تتحدّث عن مصر.
• كيف كان أثرها على مَن شاهدها؟
– أشاد جميع مَن شاهدها بتّفاصيلها، الألوان، العناصر المُستخدَمة بها، رمزيّتها أيضاً.
• ما المُؤشِّرات التي أنبأَتْ مَن حَولكِ إنِّكِ صاحبة مَوهبة فنّيّة حقيقيّة؟
– تَمَسُّكي الدّائم بهذه المَوهبة؛ الدارج أنَّ الطّفل لا يتمسَّك كثيراً بعادة واحدة، إلَّا إنّي كنتُ طوال الوَقت مُتمسِّكة بالرّسم , لوَحات , رسم الفساتين الجميلة التي تلفت انتباهي وتحوز إعجابي بفيلم قديم أو فيلم كارتون أشاهده؛ حين كنتُ ألاحظ فستان ما ,يجذب كل حَواسِّي إليه ,كنتُ أُسارع على الفَور برسمه وتلوينه للاحتفاظ به.

دعم
• ما أوجه الدّعم التي تلقّيتِها وساعدتكِ في تنمية قدراتك الفنّيّة؟
– تلقّيتُ مِن عائلتي الدّعم المَعنوي والمادي؛ إذ أنَّهم دائماً يوفِّرون لي كل ما احتاجه مِن أدَوات وكُتُب ,يحثّونني على تكملة ما بدأته وعدم التّكاسل أو التّقاعس، أيضاً أصدقائي؛ أجِدهُم دائماً بجانبي عندما أشترك في مُسابَقة وأحتاج لتصويت، أحياناً يرسلون لي ليُخبروني عن وجود مُسابقَات خاصة بالتّصميم أو حتَّى عروض أزياء للشباب لأُشارك بها.
• هل أفادتك تلك المسابقات؟
– نعم , كانتْ البداية الحقيقيّة لي؛ إذ أرسلَتْ لي إحدى صديقاتي المُقرّبات مِنِّي مِنذ أيّام المَدرسة لتبلِّغني سماعها عن عَرض أزياء مُخصَّص للشباب مِن مُصمِّمي الأزياء لأُشارك فيه؛ الحمد لله كانتْ انطلاقتي مِنه، تعرّفتُ مِن خلاله على أصدقاء جُدد ,مِنهم شريكتي الآن ,مُصمِّمة الأزياء “أمنية سعيد”.
• ما أولى خطواتك لتحقّقي نجاحاً وشهرة في عَالَم تصميم الأزياء؟
– مُشارَكتي في عَرض أزياء “لبسي مصري” العام 2011م، كانتْ ردود الأفعال على الفستان الذي صممته جيّدة بدأتُ بدراسة الأزياء والتّصمبم بشكل مُفَصَّل، من ثم شرعتُ في رفع اسكتشات التّصميمات الخاصة بي على مَواقع التّواصل الاجتماعي، لاقَتْ إعجاب النّاس مِن حيث الأفكار الجديدة والألوان.
• ما خطواتك بعد ذلك لتعزيز وإثراء خبرتك المِهنيّة الفنّيّة؟
– شاركت في عدد مِن مُسابقَات التّصميم العالميّة على الإنترنت، ربحتُ احداها، بدأتُ في اتّجاه جديد مِن الرّسم وتصميم الأزياء بتحويل أي تصميم مُنَفَّذ يثير إعجابي إلى اسكتش على ورق أو بشَكل رقمي “ديجيتال”, مِن ثم بدأتْ انطلاقتي الأكبر؛ إذ بدأتُ وقتها بمشاركة الـ Illustrations التي رسمتها وهي تخص مُصمِّمين الأزياء العالميين على الـ Instagram وأرسلتها لهم، كانتْ المُفاجأة هيَ إعجابهم بها، مِنهم مَن أعادوا نشرها على صفحتهم.
• هل كانتْ خطواتُكِ مُتمهِّلة أم مُتعجِّلة لإثبات مَوهبتك؟
– يُمكن اعتبار خطواتي مُتمهِّلة، أمّا ردود الأفعال فكانتْ سَريعة جداً وقويّة، بدَورها رَفعت شأني وبناء اسمي في هذا المجال في أقلّ مِن أربع سَنَوات فقط، يُمكِن اعتبار عاميّ 2015• 2016 هما الأقوى بالنسبة لي.

نجاحات
• ماذا عن العام 2017م؟
– يُعتَبر مِن أقوى النّجاحات؛ شاركتُ في مُسابَقة لتصميم الأزياء ضمن فعاليّات Cairo Winter Fashion Show 2 نهاية العام 2019م، ظلَّت أصداء النّجاح مُمتدّة حتَّى مُشارَكتي بثلاثة تصميمات مِن مَجموعتي الجديدة لصيف 2017 في فعاليّات Cairo Summet Fashion Show 3، كما طرحتُ مؤخَّراً أوّل “تي- شيرت” نيون مُضيء في مصر ضمن مجموعة VENOM لصيف 2017م.
• هل تشعرين بالرضا عما حقّقتيه مِن نجاح؟
– نعم، راضية جدّاً، لكن ما زال لدي طموح أكبر للوصول للعالميّة كمُصمِّمة أزياء مصريّة أو كـFashion Illustrator.
• مَن مِن مُصمِّمي الأزياء استطاع ضمّك لقائمة المُقتَدين به؟
– أقتدي بالكثيرين في مجال تصميم الأزياء، لكن أهَمّهُم بالنّسبة لي:Zac Posen، وChristians Siriano، وStephane Rolland، بالتّأكيد Elie Saab.
• مَن مستشاركِ؟
– والدتي، دائماً أحرص على الأخذ بنصيحتها لأنّها لا تجاملني؛ إذا رأَتْ أنَّ التّصميم غير مَنطقي أو لن يعجب الناس تحذّرني مِن تنفيذه، دائماً ما كان رأيها صائِبا، لديَّ أيضاً أصدقاء آخذ برأيهم في تصاميمي لأنّي أثق بنظرتهم الفنّيّة ورأيهم، في كثير مِن الأحيان يكون رأيهم صائِبا، إلَّا إنّني أحيانا انفذ ما أريده وأترك الحُكم للناس.
• ما الألوان التي اخترتها لصيف 2017؟
– مجموعة صيف 2017 تتميّز بالألوان الزّاهية والأبيض مثل ألوان الزّهور، أمّا الخامات فتتراوَح بين الشيفون والكريب لتكون خفيفة ومُلائِمة لمناخ فصل الصّيف.
• مَن مُلهِمك بتصاميم هذا الصّيف؟
– الورود الزّهرية والبيضاء.
• ما آخر مُشارَكاتك في مجال تصميم الأزياء والموضة؟
– شاركتُ في مُسابَقة لتصميم الأزياء المُستوحاة مِن الخمسينيات ,كانت تابِعة لـCairoWinter Fashion Show 2، كما ُشارَكت بعَرض مَجموعتي الجديدة ضمن Cairo Summer Fashion Show 3.
• ما جديد تصميماتك؟
– أدير صفحتي الخاصة بالـ Fashion Illustrations, التي اعَرض مِن خلالها تصاميمي ورُسوماتي لأزياء مُنوَّعة مِن عروض الأزياء العالميّة، كما أشارك صديقتي مُصمِّمة الأزياء “أمنية سعيد”, في ماركة الملابس الخاصة بنا، وأجهز لانطلاق مجموعة شتاء 2018 في أواخر أكتوبر، التّحضير للاحتفال بالعام الثّالِث على انطلاق ماركتي.
• ماذا يخبّئ خريف – شتاء 2017- 2018 مِن تصاميمك الخاصة؟
– ما زالت المَجموعة قَيْد التّصميم، يُمكِن التّأكيد على إنّها ستكون مفاجأة.
• ما نصيحتك لكل صاحب مَوهبة في مجال تصميم الأزياء؟
– المواظبة على قراءة الكُتُب المُتخصِّصة في الرّسم وتصميم الأزياء، مُشاهَدة العديد مِن الـ Tutorials على الـ Youtube لتزويد الكَمّ المَعلوماتي وتَعَلُّم المَزيد، وأهمّ نصيحة عدم التّراجع وتجنُّب الإحباط؛ النّجاح يحتاج لجهد مُتواصل ,العمل الكثير ,التَّعَلُّم المُستمر, اليأس فشل لأيّ موهوب.