حاتم الكويت زين و شين

0 82

طلال السعيد

حاتم الطائي شاعر جاهلي اشتهر بالكرم منقطع النظير وهو امير قبيلة طي الذي ابهر العالم كله واصبح مضربا للمثل في الجود والكرم، ومما يروى عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه وقف عقب بعض الغزوات يستعرض الاسرى فبرزت له جارية عرفت نفسها بانها سفانة بنت حاتم الطائي فاطلق الحبيب المصطفى سراحها وسراح قومها و أكرمها وفاء لذكرى والدها.
عندنا في الكويت اشتهر سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح رئيس الوزراء الاسبق ـ حفظه الله ـ بالكرم الحاتمي غير المسبوق فلم يرد سائلا ولم يتردد في اغاثة المستغيث ولم يتوقف عن السؤال والبحث عن المحتاج فكم من يتيم مسح دمعته وارملة واساها ومعدم ساعده وكريم اقال عثرته حتى نكاد نجزم ان ليس هناك بيت محتاج بالكويت لم تمتد له يد الشيخ ناصر اما مباشرة او عن طريق فاعل خير هذه حقيقة لاتقبل الشك ولا الجدل وليس فيها مجاملة.
هذه الحقيقة يعرفها كل كويتي ولاينكرها كل من يخاف الله في نفسه، والناس دائما هم شهود الله سبحانه في الارض.
في وقت ليس ببعيد جعل بعض من سمّوا انفسهم المعارضين وقادة الحراك الشعبي من كرم الشيخ ناصر وسيلة للهجوم عليه لانهم لايعرفون معنى الكرم ولم يكونوا كراما في يوم من الايام ولم يمارسوا لذة العطاء من دون مقابل فالكرم بالنسبة لهم سُبة حتى اطلق عليه احدهم لقب (حاتم الكويت )تندرا بينما الكل يفخر بحمل مثل هذا اللقب العظيم.
غاب ناصر المحمد وغاب الكرم واصبح المجال مفتوحا امام البنغلاديشي اياه ومن على شاكلته يعيثون في البلاد فسادا بعد ان عرفوا نقطة الضعف التي نفذوا من خلالها ما بين توزيع سيارات فارهة وعطايا بمئات الالوف حتى اصبحت كلمتهم مسموعة ومعاملاتهم لا تتوقف، فاين الناشطون السياسيون عن هؤلاء ام انهم لايرون ولا يسمعون ولايتكلمون؟ ولايهمهم من يشتري ويبيع في (كبار) المسؤولين بثمن بخس ولم نسمع لهم صوتا بينما كانت ألسنتهم طويلة جدا على حاتم الكويت الذي كان يعطي من دون مقابل حبا في الكويت واهلها حتى صوروا لنا الكرم كصفة مذمومة مع العلم ان الكريم حبيب الله.
والاخرون يسرقون الكويت امام اعينهم وهم يعلمون ذلك علم اليقين ولايتكلمون ولا يحتجون! من عجائب الدنيا ان ترى غنيا يسرق وفقيرا يتصدق وهذا ما نراه هذه الايام مع شديد الاسف، وبالمقابل ليس هناك من يتكلم او يخرج للشارع بمسيرات ليحتج او يطالب الحكومة بالرحيل وليس هناك ارحل ارحل يا ناصر …زين.

[email protected]

You might also like