حاسبوا الباقين زين و شين

0 78

من مصلحة حزب الاخوان المسلمين فرع الكويت حصر الحديث في شخص جنرال “حدس”، حتى ان وُجهت له تهم أمن دولة فهم يعلمون علم اليقين ان المزاج الشعبي العام ضدهم، لذلك هم على اتم الاستعداد للتضحية بجنرالهم كما ضحوا بغيره.
المهم عندهم الان الا يصل الامر الى اعلان حزب الاخوان المسلمين تنظيما ارهابيا في الكويت، فتلك هي الضربة القاصمة بالنسبة إليهم، خصوصا ان تنظيم الكويت هو الاقوى والاخطر والاغنى في دول الخليج، وله حضوره القوي على الساحة الكويتية، ويتحكم في مفاصل اكثر من مكان حساس في الكويت، اهمها الوقف والاوقاف وبيت الزكاة واللجان الخيرية، وكل مكان به مردود مادي، كما ان هناك خلايا نائمة كبيرة العدد من اخوان مصر صدرت الى الكويت في عهد مرسي، ولبدت هنا برعاية اخوان الكويت بانتظار ساعة الصفر التي لن تأتي باذن الله، لذلك فلا مانع لديهم من التضحية بجنرالهم مقابل التمسك بمكتسباتهم وتنظيمهم الذي يستعد للانتخابات المقبلة باسماء جديدة وطرح جديد، جار الاعداد له في سراديبهم طمعا في استعادة وضعهم السابق حين كانوا الحليف الاول للحكومة ولهم خمسة وزراء.
المهم الآن أن هناك رموزا لهم يجب ان تحاسب ويحقق معها، واولهم الذي اعلن من ساحة قصر العدل سقوط النظام الفاسد بالكويت خلال ايام، ولم يتم استدعاؤه ولايزال يمارس دوره التآمري من دون مراقبة، والاخر الذي يعتبرونه رمزا ايضا ويصفقون له والذي اقسم ان الرؤوس سوف تتطاير هنا بالكويت، وأولها رؤوس الحكام وسط تصفيق جمهور الاخوان والمغرر بهم، وهو الاخر لايزال يمارس الدجل والتدليس، ولم تتم محاسبته، بينما المخلصون من اهل الكويت يسحبون للتحقيق عند اصغر زلة لسان قد يزل بها لسان احدهم عن غير قصد او يأخذه حماس الدفاع عن الوطن فيقسو في بعض العبارات.
هناك تسجيلات موثقة لخطب رموز الاخوان لا اتصور انها تخفى على الجهات المسؤولة التي لابد أن تستدعي تلك الرموز وتحقق معهم ليعرف الشعب الكويتي عدوه الحقيقي الذي تآمر عليه حتى في وقت الاحتلال وساوم حكومة المنفى على الوقوف معها…زين.

طلال السعيد

[email protected]

You might also like