حبس سيدة الأعمال منى الغضبان والنيابة تحظر النشر قريب لخالد يوسف ينضم لفضيحة الفيديوهات

0 377

قرر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق، حظر النشر في تحقيقات النيابة العامة بالقضيتين رقم 6427 لسنة 2019 جنح أول مدينة نصر، و 8242 لسنة 2019 جنح أول مدينة نصر، المتعلقتين بتداول مقاطع الفيديو الإباحية للمخرج خالد يوسف بعد توسع القضية وضمها أطرافاً جديدة.
وأرسل مكتب النائب العام، لرئيس الهيئة الوطنية للإعلام، أمر حظر النشر في جميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، والمقروءة والمواقع الإلكترونية، لحين انتهاء التحقيقات، عدا البيانات التي تصدر من مكتب النائب العام بشأن القضية.
وفي هذا الصدد تطورت قضية “فيديوهات خالد يوسف الجنسية”، المتّهم فيها الفنانتان منى فاروق وشيما الحاج، والمخرج الشّهير، وانضمتْ إليهم أخيرا سيدة الأعمال د.منى الغضبان، حيث قررت النيابه العامة، حبس منى الغضبان، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بسبب ظهورها في فيديو جنسي مع خالد يوسف، وقد قدمت عقد زواج عرفياً به يعود للعام 2015.
وكان المحامي أسامة عبده زهران، قال إنه يوم 15 ديسمبر سنة 2015 تقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد المخرج خالد يوسف بتهمة استغلال حاجة الفنانات والفتيات للعمل وممارسة الجنس معهن وتحريضهن على الفسق وتصويرهن في حفلات جنس جماعي، وأنه أرفق 50 “سي دي” تحتوي على 235 مقطع فيديو مصورا، وفلاشة 16 غيغا تحتوي على 25 مقطعًا جنسيًا جميعها للمخرج خالد يوسف وبصحبته الفنانات والفتيات.
أما آخر المستجدات، في القضية فهي نشر عقدي زواج عرفيّ للفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، من المخرج الشّهير، وتأكيد سيدة الأعمال منى الغضبان أنّها تمتلك عقد زواج عرفيّاً، من خالد يوسف أيضًا. وبرز في عقدي الزواج العرفي، اسم أحمد محمد عبدالمعطي عفيفي، كشاهد على الزّواج، وتبيّن أنّه ابن شقيقة خالد يوسف، ويعمل مساعد مخرج معه، في جميع أفلامه، ثمّ مخرجًا منفذًا لأفلامه الأخيرة.
وسيقدّم أحمد عفيفي، أولى تجاربه الإخراجية، من خلال فيلم “خطيب مراتي”، بطولة المطرب أحمد سعد، وريم البارودي، والمُقرّر طرحه بالسّينما خلال الفترة المُقبلة. وأقام المحامي سمير صبري، دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإداري، لإلزام رئيس البرلمان بالدعوة لإسقاط عضوية النائب والمخرج خالد يوسف لثبوت انتفاء شروط استمراره في عضوية المجلس وافتقاده شرط حسن السمعة، خصوصا بعد اعتراف الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج عن شقة النائب البرلماني، التي صور فيها المقطع الجنسي معهما. وذكر صبري في دعواه ان الفنانتين قالتا في التحقيقات: “أنتم ماسكينا احنا بس، علشان خالد يوسف معروف، وهو مش بيدي دور لفنانة إلا لما يقيم معها علاقة جنسية، ويصورها، هو عنده مرض تصوير نفسه”. وبعدما أشارت التحقيقات إلى اتهام الممثلتين للمخرج السينمائي بطلب القيام بأفعال شاذة إرضاءً لرغباته، ما يضع الأخير تحت طائلة قانون “مكافحة الدعارة والتحريض على الفسق والفجور”.

You might also like