حديقة الشهيد واللغة.. في عدد “الكويت” الجديد

صدر العدد الجديد من مجلة الكويت الصادرة عن وزارة الاعلام, واحتوى العدد على مجموعة من الموضوعات الثقافية تصدرها استطلاع عن حديقة الشهيد الحديثة في الكويت, وهو المشروع الذي تم برعاية الديوان الاميري وتولت مؤسسة لوياك مهمة ادارته وابرز الاستطلاع الذي تناولت فيه كلوديا الرشود معالم الحديقة توجه حضاري آخر لدولة الكويت يوثق تاريخها وما خاضته من معارك كان اخرها حرب تحرير الكويت من الغزو الصدامي الغاشم عام 1991م.
وفي الوقت الذي حيت فيه الكويت عبر افتتاحيتها وقوف الكويتيين خلال حادث تفجير مسجد الامام الصادق, كحائط سد منيع في وجه فتنة مقيتة والتفافهم حول قيادتهم وامن مجتمعهم وحول كل القيم النبيلة التي تشكل ركائز عميقة ثبتها وعي الاحداث وتراكمها في قلب المجتمع, اكد الدكتور سليمان الشطي في مقاله الشهري بعنوان »تعليق على ما حدث وما سيحدث« على انفصال من قام بهذا الفعل الاجرامي انفصالاً تاماً عن كل قيمة انسانية او دينية او خلقية, وقال ان هذا الفعل وهذا المشهد يجعلان كل اوراق التوت تتساقط عن هذا الفكر وسيجد اي ناظر لمثل هذا الحدث نتيجة وحيدة هي انها جريمة كاملة بل هي جريمة الجرائم ارهاب ظالم فادح في ظلمه, بل هو شر مستطير في استمراره قضاء ماحق سيأكل الاخضر واليابس وسيقضي على كل معنى انساني وسيحطم كل قيمة انسانية وخلقية.
ترصد المجلة عبر باب عدسة الكويت الشواطئ الكويتية بالصور يبحث خالد طعمة في دراسته “الجرهاء.. هل هي الجهراء الكويتية?!” وعن اصل تسمية الجهراء وفرضية ان تكون هي الجرهاء ذاتها التي ذهب بعض المؤرخين الى انها حضارة في حين اعتبرها آخرون مملكة أو مدينة.
وتمحور ملف العدد من الكويت حول “اللغة العربية “اللغة.. أبعد من تواصل “فسبر حياة اللغة واثرها على الترجمة وتأثير ادوات التواصل الاجتماعي عليها, وما تواجهه من تحديات اللهجات المحلية وقد شارك في هذا الملف نخبة من المتخصصين منهم عبدالقادر فيدوح وحافظ اسماعيل وخالد ابوعمشة وعدنان عبدالله وسليمان عبدالحق.