حرب كلامية بين واشنطن وطهران تصعيد أميركي غير مسبوق ضد "أعلى مستويات مافيا الحكم" في إيران

0

* ترامب لروحاني: لا تهددنا وإلا ستواجه تداعيات لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ
* كن حذراً… لم نعد دولة يمكن أن تسكت عن تصريحاتك المختلة حول العنف والقتل
* بومبيو: ندعم صوت الشعب الإيراني وسنخفض صادراتها النفطية للصفر في 4 نوفمبر
* طهران: التهديدات حرب نفسية وترامب نمر ورقي لا يستطيع التحرك ضدنا

واشنطن، طهران – وكالات: تصاعدت الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن، فبعد تصريحات نارية وجهها الرئيس حسن روحاني للإدارة الأميركية، في وقت تشدد الأخيرة حملتها ضد الجمهورية الإسلامية، حذر الرئيس دونالد ترامب طهران من تداعيات “لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ”، الأمر الذي اعتبرته طهران “حربا نفسية”، واصفة ترامب بأنه “نمر من ورق”، في وقت طالبت ألمانيا طرفي النزاع بالتخلي عن “السلاح الخطابي”.
وفي تصريحات تذكر بالحرب الكلامية بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون قبل أن تخف حدتها ويعقد الزعيمان قمة تاريخية في 12 يونيو الماضي، كتب ترامب لروحاني على موقع “تويتر”، مساء أول من أمس، “إياك وتهديد الولايات المتحدة مجددا والا ستواجه تداعيات لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ”.
وأضاف ترامب في رده على تحذير روحاني له من “اللعب بالنار” لان النزاع مع ايران سيكون “أم المعارك”، ان الولايات المتحدة “لم تعد دولة يمكن ان تسكت عن تصريحاتك المختلة حول العنف والقتل، كن حذرا”.
وجاءت تصريحات ترامب بعد أن قال وزير خارجيته مايك بومبيو في كلمة بعنوان: “دعم الاصوات الإيرانية” امام الجالية الايرانية في كاليفورنيا، “لسنا خائفين من ان نستهدف النظام على أعلى مستوى”.
ودعا بومبيو إلى دعم دولي لمساندة جهود واشنطن في الضغط اقتصاديا على الحكومة الإيرانية، معرباً عن الأمل في أن تخفّض كل دول العالم وارداتها من النفط الايراني الى “أقرب نقطة ممكنة من الصفر” بحلول 4 نوفمبر المقبل.
ورأى أنه “يجب على القادة الايرانيين، ولا سيما اولئك الموجودون على رأس الحرس الثوري وفيلق القدس أن يدفعوا غاليا ثمن قراراتهم”، مؤكداً دعم إدارة ترامب للمحتجين الذين يتظاهرون في ايران التي “تدار من شيء يشبه المافيا”، معتبرا ان هذا النظام “كابوس على الشعب”.
وشدد على أن “الولايات المتحدة تنظم حملة للضغط على ايران على المستويين الديبلوماسي والمالي من أجل قطع الامدادات المالية التي تستخدمها الحكومة في دعم الموت والدمار”، معلناً عن تعزيز حملة الدعاية ضد النظام الايراني، باطلاق قناة متعددة الوسائط (تلفزيون، إذاعة، صحافة رقمية ومواقع تواصل اجتماعي) باللغة الفارسية تبث على مدار الساعة “لكي يعرف الايرانيون العاديون داخل ايران وفي العالم أجمع أن أميركا تقف الى جانبهم”.
في المقابل، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، تصريحات بومبيو بأنها “سخيفة وتافهة، وتعد تدخلا سافرا في شؤون إيران الداخلية”، في حين اعتبر قائد قوات “الباسيج” الجنرال غلام حسين غيب برور، أن تهديدات ترامب تدخل في اطار “الحرب النفسية… وليس في موقع يسمح له بالتحرك ضد إيران”.
من ناحيته، توجه عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور إلى ترامب بالقول: “لست المجنون الأول الذي تستلم زمام الأمور في اميركا، انصحك بان تراجع التاريخ لترى انه في اي ساحة حاولتم ان توجهوا ضربة لمنافع شعبنا فإن النتائج اتت عكسية وعاد الضرر عليكم”، واصفاً ترامب بأنه “أشبه بالنمر الورقي”.
وتعقيبا على السجال الأميركي – الإيراني، رحب مجلس الوزراء البحريني بموقف ترامب وبقرارات أميركا وستراتيجيتها الصارمة تجاه التهديدات الإيرانية وسياساتها المقوضة للأمن والاستقرار بسبب برامجها النووية والصاروخية ودعمها للجماعات المتشددة والمتطرفة في الشرق الأوسط.
كما أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بالموقف الصارم لترامب وبومبيو ضد عدائية نظام إيران، فيما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية: “إننا نعول على إجراء محادثات وحوار، وندعو جميع الأطراف للاعتدال ونزع السلاح الخطابي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − أربعة =