حركة التجميع على الأسهم القيادية تصعد بالمؤشر العام 37 نقطة القيمة السوقية للبورصة تقفز 206 ملايين دينار خلال أسبوع

0

انطلاق مؤشر فوتسي خلال شهر سبتمبر والخصخصة أبرز محفزات السوق خلال الفترة المقبلة

كتب – محمود شندي:
في اسبوع ايجابي للبورصة حققت المؤشرات قفزات جماعية في ثاني اسابيع شهر يونيو وسط حالة من النشاط وعمليات التجميع على معظم الاسهم المدرجة وخصوصا الاسهم القيادية في القطاع البنكي، لاسيما مع اقتراب انطلاق مؤشر فوتسي في سبتمبر المقبل ونتيجة لزخم التداولات قفزت القيمة السوقية بنحو 206 ملايين دينار لتبلغ 27.2 مليار دينار.
وشهد المؤشر العام الذي يعبر عن محصلة التداولات في السوقين الاول والرئيسي ارتفاعا بنحو37.1 نقطة بما يعادل 0.7 % وهو ما يعكس حالة النشاط والزخم التي شهدتها الاسهم خلال الاسبوع الماضي وبشكل متنوع على جميع الاسهم، سواء الاسهم القيادية او الاسهم الرخيصة والتي تعتمد على المضاربات.
واحتل مؤشر السوق الاول قائمة المؤشرات الاكثر ارتفاعا بنحو 40.4 نقطة ليستقر عند مستوى 4877.8 نقطة وذلك مع عودة قطاع كبير من المضاربين الى السوق مرة اخرى وسط تركيزهم على الاسهم الرخيصة بعد فترة غياب طويلة، ومن المتوقع ان يستمر نسق المضاربات خلال الفترة الراهنة في ظل غياب دور صناع السوق. فيما حقق المؤشر الاول ارتفاعا بنحو 35.3 نقطة ليغلق على 4822.6 نقطة نتيجة عمليات التجميع المركزة على الاسهم القيادية وخصوصا في القطاع المصرفي وذلك لرغبة العديد من المحافظ والصناديق في تجميع تلك الاسهم استباقا لانطلاق مؤشر فوتسي راسل في شهر سبتمبر المقبل، بالاضافة الى التوقعات الايجابية بتحقيق القطاع نتائج مالية جيدة وايجابية في الربع الثالث من 2018. ومن الواضح ان هناك تداولات تحضيرية لما بعد رمضان، لاسيما ان هناك توقعات بتحسن اداء السوق خلال الفترة المقبلة، لاسيما ان شهر رمضان كانت بدايته ضعيفة في التداولات والتعامل الا ان التحسن بدأ تدريجيا حتى وصلت السيولة خلال احد جلسات الاسبوع الماضى لنحو 16 ملايين دينار، وهو ما يعد مؤشر ايجابي للتداولات خلال فترة ما بعد العيد. وتنتظر البورصة خلال الفترة المقبلة العديد المحفزات القادرة على دعم السوق خلال الفترة المقبلة وفي مقدمتها خصخصة البورصة حيث يعتبر الاجتماع الذي عقدته هيئة أسواق المال ومستشار عملية الخصخصة مع ممثلي الشركات المحلية المدرجة المؤهلة للمزايدة خطوة ايجابية في طريق خصخصة البورصة. مؤشرات الجلسة وتباينت المؤشرات الرئيسية للبورصة في ختام تعاملات الخميس، حيث صعد مؤشر السوق الأول 0.26%، وزاد العام بنسبة 0.15%، فيما تراجع الرئيسي 0.05%وتصدر سنرجي القابضة القائمة الخضراء بنسبة 18.08%، بينما تصدر سهم آسيا التراجعات بنسبة 4.39% انخفضت قيمة التداولات إلى 10.56 مليون دينار، مقابل 15.9 مليون دينار بجلسة أمس وتراجعت أحجام التداول إلى 53 مليون سهم مقابل 56.35 مليون سهم بجلسة الأربعاء وحول أنشط التداولات، تصدر سهم أجوان المرتفع 1.72% نشاط التداول على كل المستويات بحجم بلغ 6.3 مليون سهم، وسيولة بقيمة 153.2 ألف دينار. أما عن أداء الأسهم، فقد ارتفع سهم “زين” بـ 7 فلوس ليغلق عند 408 فلوس، تبعه أسهم “بيتك” و”المباني” و”أجيليتي” بـ 4 فلوس 524 فلسا، و635 فلسا، و763 فلسا للثاني، وسهم “بنك وربة” بفلس واحد عند 236 فلسا على جانب آخر، تراجع سهم “بنك بوبيان” بـ 3 فلوس مغلقا عند 503 فلوس، تلاه سهما “جي اف اتش” و”فيفا” بفلسين عند 105 فلوس، و700 فلس على التوالي، ثم سهم “وطني” بفلس واحد عند 749 فلسا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − أربعة =