“حزب الله”: العقوبات الأميركية تمادٍ في العدوان على لبنان وشعبه ولن تغيّر قناعاتنا

0 114

بيروت ـ”السياسة”: تقدمت العقوبات الأميركية على نائبي “حزب الله” محمد رعد وأمين شري ورئيس وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، سائر الملفات على الساحة اللبنانية، واستدعت حالة استنفار في مؤسسات الحزب لمواجهة تداعياتها التي سترخي بثقلها على الأوضاع الداخلية في المرحلة المقبلة، في ظل تصاعد الأزمة المالية داخل “حزب الله”.
وفي الوقت الذي يسعى الحزب للقيام بحملة مضادة ضد هذه العقوبات الذي انهكته بشكل غير مسبوق، من خلال مطالبة الحكومة اللبنانية بإعلان موقف رافض لهذه العقوبات، ورفع منسوب التحريض على الإدارة الأميركية، أكدت كتلة “حزب الله” النيابية، بعد اجتماعها، أمس، أن “العقوبات الأميركية تشكل تماديا في العدوان على لبنان وشعبه وخياراته وهو أمر مرفوض ومدان بكلّ المعايير السيادية والأخلاقية ولن يُغيّر شيئاً في قناعاتنا ولا في مقاومتنا للاحتلال الإسرائيلي”.
واعتبرت أن “تنصل الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وتصعيد التوتر إلى حد التلويح بالحرب لا يُسقط حق إيران بالتخصيب النووي ودعم حركات المقاومة والتحرر ضد مناهضة التبعية والتسلط”.
وفي الإطار، اعتبر الوزير السابق وئام وهاب، أن “العقوبات الأميركية إهانة لكل لبناني شريف”.
وقال “لا أعتقد بأنّ دولة تحترم نفسها تقبل استباحتها بهذه الطريقة”.
ودعا وهاب، إلى “طرد السفيرة الأميركية من لبنان، ورفض استقبال أي مسؤول أميركي”.
وردَّ النائب السابق فارس سعيد، قائلاً: “كلاّ لن ندعو الى طرد السفيرة الاميركية من لبنان، بل بالعكس نطلب ان تتفهم اميركا أنّ حزب الله شيء، واللبنانيين شيء آخر”.

You might also like