عناصره اعتدت بالضرب على فتاتين من آل شمص

“حزب الله” لمواطني الضاحية الجنوبية: نحن الدولة عناصره اعتدت بالضرب على فتاتين من آل شمص

بيروت – “السياسة”:
في إطار الممارسات التي يقوم بها “حزب الله”، وبعد أحداث حي السلم وما شهدته من حملات ضده طالت أمينه العام حسن نصرالله، أوقفت عناصر قالت إنها تابعة للحزب، شقيقتين محجبتين من آل شمص في الضاحية الجنوبية لبيروت، كانتا تصوران حريقاً في بلدة الحدث المتاخمة للضاحية الجنوبية.
وقد أرادت الشقيقتان اللتان تنتميان إلى منظمة “حقنا لتعزيز الحماية من الفساد”، رصد ما يحصل في الحريق، وقالت إحدى الفتاتين إن نحو 50 من العناصر الحزبية اعتقلتنا بالقوة الحزبية داخل إحدى السيارات بطريقة مهينة، وشهرت السلاح ضدنا، ولم يسمح الخاطفون للقوى الأمنية التي جاءت لنجدتنا بالتدخل وإطلاق سراحنا، إلا بعد تدخلات سياسية على أرفع المستويات.
واعتبرت أن ما تعرضتا له، بمثابة إخبار للأجهزة القضائية التي عليها أن تتحرك لمواجهة ما يتعرض له كثيرون غيرنا، لكنهم يخافون كشفه لوسائل الإعلام.
وتوجهت أمل إلى الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله بالقول “كيف تهاجمنا يا من تدعي الدفاع عن العرض والأرض والوطن في سورية..نحن أيضاً لنا شرف ولنا عرض؟”.
وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها موطنون من آل شمص لمضايقات من “حزب الله”، حيث أنه في العام 2005، قتل شقيق الفتاتين، حسن شمص عندما دهسته شاحنة يقودها سائق من عناصر “حزب الله” الذي طلب من عائلة شمص مرات عدة التنازل عن الدعوى التي أقامتها ضد السائق، لكن العائلة ما زالت على موقفها الرافض لهذا الطلب. وقال والد الفتاتين: سأقاتل “حزب الله وأدافع عن عرضي”.