“حزب الله” و قاسم سليماني يتدخلان في تشكيل الحكومة العراقية المحكمة الاتحادية صادقت على نتائج الانتخابات... وتحالف "دولة القانون" و"الفتح" لتشكيل الكتلة الأكبر

0

بغداد – وكالات: صدقت المحكمة الاتحادية العراقية العليا أمس، على نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، والتي أحالتها إليها المفوضية العليا للانتخابات.
وقال المتحدث باسم المحكمة اياس الساموك في بيان، إن المحكمة صدقت على النتائج النهائية للانتخابات، مضيفاً إن التصديق جاء بعد تدقيق الأسماء الواردة وبعد حسم الاعتراضات.
وأكد أن نتائج الانتخابات حسمت نهائياً ولم يتبق سوى تحديد موعد الجلسة الأولى والمتوقع أن تكون خلال 15 يوماً.
في غضون ذلك، قال المحلل ناصر الجنابي إن إيران لم تكتف بإرسال قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني للتدخل بشأن مفاوضات تشكيل الحكومة، بل زجت بمسؤول الملف العراقي في “حزب الله” اللبناني محمد الكوثراني، للتوسط بلم شمل الفرقاء السياسيين من الشيعة الموالين لإيران.
في غضون ذلك، أكد مصدر مطلع أن اتفاقاً تم التوقيع عليه أمس، لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان، التي ستضم “ائتلاف دولة القانون” و”تحالف الفتح”، بالإضافة إلى نواب من قوى سياسية أخرى.
وكشف المالكي في وقت لاحق، خلال اجتماعه مع المبعوث الخاص للرئيس الأميركي بريت مكغورك بحضور السفير دوغلاس سيليمان أمس، عن أن القوى الوطنية اقتربت كثيراً من مسألة تشكيل الكتلة الأكبر.
في سياق آخر، قال النائب عن “تحالف الفتح” فالح الخزعلي إنه إذا تشكلت الحكومة المقبلة من دون تحالف “سائرون”، فلن تدوم أكثر من عام.
من جهته، قال رئيس مركز العراقي للدراسات والبحوث الإعلامية ماجد الخياط قال إنه بعد تلاشي حظوظ العبادي بالحصول على الولاية الثانية، يسعى زعيم “تحالف فتح”، التابع لـ”الحشد الشعبي” هادي العامري لطرح اسمه كمرشح بديل لرئاسة الوزراء، من أجل كسب الضوء الأخضر الإيراني والأميركي.
في غضون ذلك، أكد المتحدث باسم “تيار الحكمة” نوفل أبورغيف أمس، أن الأمور تسير إيجابيا بشأن تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر لاكتمال محور “الحكمة وسائرون والنصر والوطنية والقوى” بتنسيق مع الأكراد.بدوره، أكد رئيس “التحالف الوطني” عمار الحكيم عقب استقباله المبعوث الأميركي بيرت ماغورك، ليل أول من أمس، حاجة العراق إلى حكومة قوية وخدومة.
إلى ذلك، قال رئيس المركز العراقي للدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي أول من أمس، أن السعودية وقطر والإمارات وتركيا تدخلوا أخيراً، لمنع تشكيل كتلة كبيرة في البرلمان العراقي تكون موالية لإيران.على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع العراقية أول من أمس، تفكيك خلية إرهابية في مدينة الموصل، موضحة أن عناصر الخلية كانت مهمتهم نقل الإرهابيين.وفي غرب الموصل، اعتقلت السلطات الأمنية أول من أمس، أحد عناصر “داعش”، على خلفية مشاركته في قتل اليزديين في قضاء سنجار.
كما لقي قيادي بارز في “داعش” كان يشغل منصل مسؤول الإفتاء الشرعي مصرعه أمس، جراء قصف جوي بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، فيما أصيب ثلاثة من عناصر “الحشد الشعبي”، إثر انفجار دراجة نارية مفخخة في أحد أحياء شرق الموصل.وفي صلاح الدين، أعلن مصدر أمني أمس، عن بدء التنسيق لانسحاب “الحشد الشعبي” من ناحية الصينية التابعة لقضاء بيجي في المحافظة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × خمسة =