“حزب الله” يرفض البحث في الستراتيجية الدفاعية عون ليس متحمساً للسير فيها إرضاء لنصرالله

0 63

بيروت ـ “السياسة”: لم تستغرب أوساط سياسية بارزة كلام رئيس الجمهورية ميشال عون الذي لا يبدو أنه متحمس لبحث الستراتيجية الدفاعية التي تبحث سلاح “حزب الله”، مؤكدة لـ “السياسة”، أن “حزب الله الذي أوصل عون إلى قصر بعبدا، لا يريد من الأساس أي بحث في هذه الستراتيجية التي تضع سلاحه على الطاولة، وهو الأمر الذي يرفضه بأي شكل من الأشكال، ولذلك فإن الرئاسة الأولى ليست مستعدة لفتح باب النقاش في ملف لا يبدو “حزب الله”، هو الآخر متحمساً لفتحه”.
وأشارت، إلى أن “الظروف الحالية وفي ظل مواقف الحزب وحلفائه من السلاح، فإن لا مجال لوضع هذا الملف على جدول أعمال أي جلسة للحوار، قد يدعو إليها رئيس الجمهورية في وقت لاحق، باعتبار أن حزب الله هو صاحب القرار بما يتعلق بسلاحه الذي يأتمر بأوامر إيرانية، ولا يرى أن الوقت ملائم لوضع هذا الموضوع على طاولة البحث، لا في الحوار ولا في غيره”. وتوقف النائب السّابق فارس سعيد، عند كلام النائب سامي الجميل، عندما سأل رئيس الجمهورية “وينك؟”.
وقال “حزب مسيحي حتى إدّعاء “الاختراع” يبحث عن رئيس جمهوريّة لبنان. سؤال شجاع ومشروع”. وأضاف: “من يريد خوض معارك صلاحيات واحجام مع المسلمين فليخضها لوحده ولا يقحم المسيحيين معه”، مشيرا إلى أنّ “التجربة تؤكّد أنّه يربح لوحده اذا ربح ونخسر معه اذا خسر”.
ومن نيويورك، أكدت الممثلة الدائمة للبنان في الأمم المتحدة أمل مدللي، خلال مناقشة مفتوحة لمجلس الأمن بعنوان: “صون السلام والأمن الدوليين” أنه “على النقيض من الالتزام اللبناني للقرار 1701، تواصل إسرائيل انتهاكاتها اليومية للسيادة اللبنانية دون عقاب”.
وقالت: “لقد أكد الرئيس سعد الحريري الأسبوع الماضي إلى وزير الخارجية بومبيو التزام لبنان بمواصلة عملية المفاوضات المتعلقة بالحدود البرية والبحرية. ووصف العملية بأنها حيوية للبنان وقابلة للحياة. تعهد رئيس الوزراء بمواصلة دعم الخطوة الدستورية التالية المؤدية إلى قرار نهائي في الأشهر المقبلة، ونأمل في سبتمبر، كما أكد رئيس الوزراء من جديد التزام لبنان بالقرار 1701، واستعداده للانتقال من وقف الأعمال القتالية إلى وقف إطلاق النار بموجب آلية للأمم المتحدة”.

You might also like