“حزب الله” يفقد نفوذه والجيش والبنك المركزي ينسقان لمنع الانهيار "در شبيغل" الألمانية نفت مسؤوليتها عن التقرير الذي انتشر كالنار في الهشيم

0 294

نفت مجلة “در شبيغل” الألمانية، نشرها تقريرا تحت عنوان “حزب الله يفقد نفوذه في لبنان، وتقارير أجهزة الاستخبارات الغربية تظهر تعاون قائد الجيش وحاكم البنك المركزي والتنسيق بينهما لمنع انهيار البلد”.
ونقلت صحيفة “النهار” اللبنانية عن الصحافية في قسم السياسة الخارجية في “در شبيغل” رانيا سلوم، القول إن “در شبيغل لم تنشر تقريراً مماثلاً”.
وكان التقرير الذي انتشر بشكل واسع على وسائل التواصل، أفاد بأن “حزب الله” يضغط على الجيش اللبناني وقياداته منذ أيام، لحمله على إنهاء حالة العصيان المدني في لبنان، ووصل الضغط إلى حد قيام مسؤول كبير بحزب الله وعلى تنسيق مباشر مع قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، بزيارة قائد الجيش العماد جوزيف عون بمكتبه بوزارة الدفاع والذي لم يغادره منذ بداية الأزمة بلبنان، وقيامه بتهديده والصراخ بوجهه حيث تدخل بعض المجودين لتخفيف الاحتقان بينهم.
وذكر التقرير أن “عون المعروف بعناده الشديد وعدم رضوخه حتى لرئيس الجمهورية بموضوع قمع التظاهرات، ما زال يراهن على التحام اللبنانين بكل طوائفهم بوجه الطبقة الفاسدة التي أوصلت لبنان لحافة الانهيار”.
وأوضح أن حاكم البنك المركزي رياض سلامة يتعرض لضغوط مماثلة، بسبب إغلاقه المصارف لنحو 12 يوما بعد قيامه قبلها بنحو شهر باجراءات ضد ممولي “حزب الله”، حيث تم إغلاق أهم مصرف يستخدمه الحزب لتمويل عملياته وتجارته من المخدرات، كما قام باجراءات تحد من تهريب العملات الصعبة من المصارف اللبنانية لسد عجز النظام السوري.
وذكر أن كلا الرجلين يتمتعان بمصداقية عالية لدى اللبنانين ودول المنطقة، وهما يمنعان انهيار البلد واقتصاده وحماية ودائع اللبنانين لدى المصارف. ولفت التقرير إلى أن “حزب الله” الذي يشعر للمرة الأولى بتصدع جبهته الداخلية، بسبب انقطاع الدعم الإيراني بشكل كامل، وفقدانه إيرادات المعابر غير الشرعية والمرافئ التي يسيطر عليها بسبب إقفال المؤسسات اللبنانية، وأيضا بسبب فقدانه أهم مورد وهو تبييض أمواله من تجارة المخدرات في المصارف اللبنانية، دفعه للضغط على جوزيف عون ورياض سلامة لوقف الثورة التي تحدث بلبنان وفتح المصارف.
وأردف أن هذه الثورة تحدث لأول مرة في لبنان ويشارك بها الشيعة وهم معروفون بولائهم التاريخي لحزب الله، مضيفا أن فرنسا والدول الأوربية تنظر بدقة لما يحصل في لبنان مع تخوف شديد من موجة عنف واضطرابات قد يلجأ اليها “حزب الله” الموالي لإيران، وخاصة أن هيمنة إيران على دول مثل العراق وسورية ولبنان بدأت بالتصدع.

You might also like