“حزب الله” يقود نشاط إيران الإرهابي في سورية

دمشق – وكالات: تقوم ميليشيات “حزب الله” اللبناني بدور جديد في المنطقة، بالإضافة إلى مواجهة إسرائيل التي ادعتها على مدى عقود.
وتعاظم هذا الدور، سيما بعد التطورات التي أفرزها ما عرف بالربيع العربي وما نتج عنه من أزمات سياسية وأمنية في المنطقة، وفي مقدمها انتشار الإرهاب والتطرف.
وباعتبار ميليشيات “حزب الله” ذراعاً لـ”الحرس الثوري” الإيراني فقد سعت لتوسيع عملياتها وزجت بالمئات من مقاتليها إلى سورية.
وذكرت مواقع إلكترونية أنه منذ إنشاء ميليشيات “حزب الله” العام 1982، تغدق طهران عليها مليارات الدولارات، قدرتها جهات ديبلوماسية بنحو ملياري دولار شهرياً، فيما أكدت الأمم المتحدة أن طهران تخصص موازنة سنوية بـ35 مليار دولار لحربها في سورية.
من جانبها، لم تنكر هذه الميليشيات أنها تتلقى تمويلاً منتظماً من إيران.
كما تساند طهران هذه الميليشيات بالأسلحة، سيما بصواريخ بالستية متطورة من طراز “فاتح”.
وأوضحت المواقع أن معظم الأموال مصدرها مكتب المرشد الأعلى في إيران الذي يعتمد بدوره على مصادر دخل عدة، بينها ما يسمى الأموال الشرعية أو أموال الزكاة التي توجه لإرسال قيادات إلى سورية مهمتها تدريب عناصر النظام على الاقتحامات والمداهمات لتنفيذ أعمال إرهابية تتراوح ما بين قتل الشعب السوري وتهجيره وتعذيبه في المعتقلات وتنفيذ إعدامات بحقه، إلى جانب تجنيد الأطفال وزراعة المخدرات.