حسمها أبو الكويت وحكيمها فضفضة قلم

0 126

د.أحمد الحسيني

عندما ينطق الحكيم يصغي الجميع، وعندما يتحدث سمو الامير تتغير الموازين، تابعنا خلال الاسبوع الماضي ومطلع الاسبوع الجاري الكثير من الاحداث المتتابعة والمتسارعة، والتي كان من شأنها ان تضع الكويت في فوضى قد يستغلها ضعاف النفوس والمندسون بيننا ، ولكن،بفضل من الله سبحانه وتعالى ومن نعمه علينا، أن من يحكم الكويت رجل حكيم، ذو نظرة سياسية بعيدة متمثلة في شخص سيدي صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح، الذي قام بدوره وحكمته باحتواء الموقف بكلمة لا تتجاوز مدتها 10 دقائق، وجهها لأبنائه وبناته من المواطنين والمواطنات، وضعت خارطة طريق لحل الازمة، واحتواء غضب الشعب حول ما تم تداوله في وسائل الاعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي.
حكيم الكويت وقائد مسيرتها أدار هذه الازمة بكل حكمة، متجردا من جميع المصالح والعلاقات العائلية، واضعا نصب عينيه في المقام الاول إرضاء الله سبحانه وتعالى، ثم مصلحة الكويت وأمنها واستقرارها.
وبعد هذا النطق السامي يجب علينا نحن أبناء الشعب ان نحذو حذو سمو الامير، وان نتجرد من مصالحنا الشخصية، ونضع مصلحة بلدنا في المقام الاول، ملبيين بذلك دعوة صاحب السمو، معلنين بصوت رجل واحد، سمعا وطاعة، وان نضع مصلحة الكويت فوق كل اعتبار، وان نقف خلف سموه صفا واحدا نؤازره لمحاربة الفساد، ومواصلة مشوار العطاء والتنمية، كما يجب علينا ارتداء ثوب المسؤولية متحلين بالروح الوطنية التي تدفعنا للوقوف بوجه كل من يحاول العبث بامن واستقرار بلدنا، غير مبالين بأصوات النشاز المندسة التي تنتظر الفرصة لتفتيت اللحمة الكويتية، وضرب مكونات المجتمع الكويتي، وجره نحو الهاوية.

نقطه آخر السطر:
حسمها صاحب السمو، حفظه الله ورعاه، بحكمته وغيّر موازين الاحداث التي دارت خلال الايام الماضية من احتقان وتشاؤم إلى تفاؤل بأن الغد أفضل بإذن الله، ولكن علينا أبناء الشعب في هذه المرحلة الا نخيب امل سموه، وان نلتزم بما دعا اليه ونبتعد عن تداول هذا الملف عبر منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام ، وكذلك الابتعاد عن كل ما يسيء ويؤلم سمو الأمير، كما يجب علينا أن نحمد الله سبحانه وتعالى على النعم التي من الله علينا بها وهي كثر، ومنها القيادة الحكيمة والامن والاستقرار.
كاتب كويتي

You might also like