“حسينوه” قمر لم يغب عن “ليلة” تلفزيون الكويت المقربون منه ورفقاء الدرب تحدثوا عن بوعدنان الإنسان

0

كتب ـ فالح العنزي:

حرصت غالبية المحطات الفضائية على إحياء الذكرى الأولى لرحيل الفنان العملاق عبدالحسين عبدالرضا، فبعد قناة “ATV” التي عرضت فيلما وثائقيا بعنوان “الحاضر الغايب”، عرضت قنوات “العربية”، “MBC” و”تلفزيون الكويت” حلقات استثنائية كانت بمثابة ساعات وثائقية سطر أحداثها رفقاء الدرب والأصدقاء وأقارب “بوعدنان”، وتحت عنوان “هذا حسينوه” عرضت قناة “العربية” فيلما وثائقيا بعنوان “هذا حسينوه” كان أقرب إلى تسليط الضوء على أعمال عبدالحسين عبدالرضا، وتناول تفاصيلها بشكل مختلف يرويها من شارك فيها، ومن هذه الاعمال “العافور” و”التنديل” وغيرهما، وشارك في الفيلم الوثائقي كوكبة من الفنانين والشخصيات الإعلامية، أمثال وزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي، الذي وصف بوعدنان بأربع كلمات قائلا: “هو الكويت والكويت هو”، في حين ذكر بشار عبدالحسين حادثة طريفة عندما كان والده مبتعثا إلى مصر للدراسة خلال فترة الحرب وتعرض المكان الذي يقيم فيه لعدوان واعتقد الجميع بأنه قضي في الهجوم، وفعلا تم عمل تأبين له، لكن الحضور فوجئوا بدخوله عليهم مبتسما، وتمت معاقبته بخصم راتب شهر كامل بسبب ما اعتبروه تغيبا عن العمل، كما تحدث بشار عن تأثر والده بالقومية العربية، وانكساره بعد نكسة 1967.
بدورها ذكرت الفنانة حياة الفهد أن بوعدنان راعي هدف وراعي مبادئ وجميع مسرحياته كانت تتناول الوضع العربي من دون تجرد، وضم وزير الإعلام الأسبق سامي النصف صوته لصوت الفهد، وقال: مسرحيتي “باي باي يا عرب” و”باي باي لندن” كانتا تحملان القومية العربية، حيث حرص عبدالحسين على إظهار القضية الفلسطينية ومظلومية الشعوب التي تتعرض للقمع.
وتحدث الفنان سعد الفرج عن مسرحية “بني صامت”، وردود الفعل التي أعقبت هذا العرض المسرحي، الذي سلط الضوء على الرفض الشعبي لما شهدته الإنتخابات في تلك الفترة، حيث استوحيت الفكرة من لوحات المرشحين.
بدوره ذكر الفنان محمد جابر بعض التفاصيل المتعلقة بمسرحية “حط الطير طار الطير”، التي تم ايقاف عروضها بسبب ضغوط من أعضاء مجلس الأمة، بسبب ما تضمنته من انتقادات، فقام وفد من الفنانين في مقدمتهم عبدالحسين، خالد النفيسي وسعد الفرج بمقابلة أمير الكويت آنذاك الشيخ صباح السالم، الذي استمع لهم بكل حب وسأل: هل ما طرحناه حقيقة أم مبالغة؟ فأكدنا له على أنه من الواقع، فأمر بإعادة تقديمها”.
اما الفنان جاسم النبهان فذكر بأن الشخصيات التي كان يقدمها “بوعدنان” قريبة من الواقع في طبيعتها وطرحها، مشيرا إلى أن الجرأة التي شهدتها أعمال الراحل سببها إيمان الرقيب وادراكه أن العمل الفني يحتاج الى نوع من الحرية حتى تتضح فكرته ويصل للناس.
أما “تلفزيون الكويت” فدشن أولى حلقات الموسم الجديد من برنامج “الليلة” من تقديم إيمان نجم، بحلقة استثنائية استضاف فيها مجموعة من الفنانين الذين عاصروا الراحل بوعدنان ومنهم هدى الخطيب وخالد أمين، الذي لم يتمالك نفسه وبكى وهو يروي بعض الذكريات التي جمعته بالفقيد، وحسن السلمان مدير أعمال بوعدنان، الذي ذكر الكثير من الأسرار الإنسانية، التي لم يكن يعرفها حتى أقرب الناس إليه، وكذلك الفنان أحمد السلمان ومهندس الديكور محمد الحساوي وكلاهما عمل مع بوعدنان كثيرا وتطرق إلى ذكرياته معه… في حين يحسب لفريق الإعداد اجادته في التوصل لبعض من كان يتعاون معهم رحمه الله أمثال الخياط والحلاق والسائق الشخصي، الذين تحدثوا عن إنسانية التعامل التي كان يتسم بها بوعدنان.

القصبي ينتقد خفة “العربية”

انتقد الفنان السعودي ناصر القصبي قناة “العربية”، بسبب وثائقي بثته بمناسبة ذكرى مرور عام على رحيل الفنان عبدالحسين عبدالرضا. وجاء اعتراض القصبي على عنوان “هذا حسينوه”، إذ اعتبر أنه يقلل من قيمة الفنان الراحل، حيث كتب تغريدة جاء فيها: “مع كامل الاحترام لقناة العربية على هذا المجهود الجميل ولمسة التقدير للراحل الكبير، ولكن التحفظ على العنوان، (هذا حسينوه) خفة لا تليق بتاريخ عبدالحسين عبدالرضا”.
يذكر ان صداقة وثيقة تربط الفنان الراحل بالقصبي، وكانت آخر مشاركة له معه في المسلسل الكوميدي “سيلفي 3” منذ سنتين في حلقة بعنوان “قلب أبوي”. كما تشاركا قبل ذلك في بطولة مسلسل “أبو الملايين”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

11 − تسعة =