قراءة بين السطور

حظك إنك في ديرة ابن صباح قراءة بين السطور

سعود السمكة

يا سعد عساك ما تسعد.. استخدمتم البذاءة فرد عليكم بحسن الخلق ورميتم عليه العقوق ورمى عليكم شيمة الكبار بالعفو عند المقدرة. ودفعتم له بالجهالة وواجهكم بفضيلة الحكمة، تطاولتم على مقامه السامي فترفع عنكم بشهامة الفرسان.
هكذا دائما هم الكبار أصحاب القامات العالية حباهم الله بسعة الصدر والصبر على الجهالة والترفع عن الصغار، صغار الخلق وصغار التربية وصغار الفضيلة الذين يتلفظون بفحش القول وسوء الادب وبذاءة الالفاظ فلا تعتقد يا سعد عساك ما تسعد بأن اعتذارك الخجول سيجبر حجم جريمة وقاحتك أو تظن بأنك ستكبر بعيون اهل الكويت بل ستظل صغيرا قامة ومقاما فإذا كان اميرنا وقائدنا لديه قلب كبير وسماحة عالية قد وضعا له مكانا في مقدمة زعماء العالم كقائد للعمل الانساني.. فإن بذاءتك ووقاحتك ستبقى في نفوس أهل الكويت قصة الى امد بعيد وربما الى الابد حنقا على تطاولك على أميرهم الذي يكن له الكبير والصغير الشباب والشابات شعورا عاليا من التعظيم والتقدير والمحبة.
نعم نحن كشعب نفتخر بأن لدينا قائدا يملك شجاعة العفو عند المقدرة ويتحلى بفضيلة التسامح ويحمل قلبا كبيرا لابنائه المواطنين وكل من هو على أرض الكويت ويتعالى عن سفه الحمقى والسفهاء حين تنحدر اخلاقهم وتتدنى تربيتهم وتنعدم فيهم صفة المرجلة.. نعم نفخر ونتباهى بما حبا الله اميرنا من قامة عالية وقلب كبير وبلاغة انسانية فهو كما الشجرة الطيبة يرميها السفهاء بالحجارة فتسقط عليهم الثمر الطيب.
حظك يا سعد عساك ما تسعد انك في الكويت وامام قائد عفوه يسبق غضبه.. والا لكنت يعلم الله اين تكون إن لم تكن تحت الثرى مقبورا ففي غياهب السجون تقضي بها بقية حياتك.. لكن حظك انك في ديره ابن صباح وفي عهد صباح صاحب القلب الكبير.
اعلم يا سعد عساك ما تسعد ان طوله اللسان والتطاول على الكبار ليس مهنة اصحاب الكرم والمرجلة بل هي صناعة الجبناء الذين يتوارون خلف الوقاحة والبذاءة لانعدام الحجة لديهم وليسوا على ما يرام مع شجاعة المنطق وفضيلة الحوار السليم فالمرجلة لا تصنع الوقاحة ولا تتخطى المحرمات ولا ترتكب خطيئة مفردات السفه والتطاول على الكرام.. بل المرجلة حشيمة وتقدير واحترام ومسكنها حدود القيم الفاضلة وتتدثر ببلاغة الاخلاق.
اما انتم فقد اثبتم بالصوت والصورة كم هي المسافة بينكم وبين المرجلة حين تخطيتم الدستور والقانون والاعراف وكل البلاغات الفاضلة لكن حظك واكرر انك في ديرة ابن صباح والا فإن ما ارتكبتموه من جرم لن يغتفر في غير الكويت.
اخر العمود: واسفاه عليكم يا شباب يا من صدقتم وركضتم وراء جمعان ظاهر وربعه وبعدين قطوكم على صخر وخلاكم جمعان وراء قضبان السجن وراح يتمتع بعسل الحكومة واصبح النائب المدلل لديها لدرجة انها منحته اصواتها لكي توصله نائب رئيس مجلس الأمة لكن الله ستر وخيب ظنها.

Print Friendly