حظك يا شعيب أنك في الكويت قراءة بين السطور

0 126

سعود السمكة

استمعت إلى مرافعة النائب شعيب المويزري التي ركز فيها بهجوم قاس غير مبرر على الأسرة الحاكمة، وعلى عواهنه، ومن دون دليل، ولا أدنى برهان وشمل الجميع به، ومثل ما قال سمو رئيس مجلس الوزراء أن: “المويزري لم يستثن أحدا، بل شمل الجميع أبناء الأسرة الحاكمة، رجالا ونساء واطفالا”، بهجوم تخطى حدود الفجور!
الغريب أن الأخ قبل هذا الهجوم الفاجر والذي جاء من دون مناسبة، ولا دليل كي يعزز قوله بهذه الاتهامات الجارحة، انه كان وزيرا في الحكومة، ولم تكن لديه أدنى ملاحظة من جملة هذه الاتهامات الباطلة التي ساقها لأسرة الحكم التي يدعوا جميع أهل الكويت بأن لا يغير الله هذه الأسرة، وان تستمر بتحمل أعباء الحكم مدى الحياة، لما لها من تاريخ مليء بالحميمية مع أهل الكويت جميعا، لا فرق لديها بين هذا المكون وذاك.
ولقد عبر المؤسسون الذين وضعوا الدستور من خلال مذكرته التفسيرية “فقد امتاز الناس في هذا البلد عبر القرون بروح الاسرة الواحدة تربط بينهم كافة، حكاما ومحكومين، ولم ينل من هذه الحقيقة ذات الاصالة العربي ما خلفته القرون المتعاقبة في معظم الدول الاخرى”، ويا ليتك يا شعيب أنت وربعك في المعارضة المضروبة أن تجربوا العيش في الدول الاخرى كمواطنين لتعرفوا كم أنتم محسودون لانكم مواطنون كويتيون تحت ظل حكم هذه الاسرة الكريمة أسرة بن صباح.
كنت يا حضرة النائب في حكومة، رئيسها وبعض اعضائها من الأسرة الحاكمة، فإذا كان هناك من يمارس الفساد من أسرة الحكم فهذا يعني أنت كنت تعلم وسكت، والا لماذا لم تقوِّم أو تقاوم هذا الفساد، لماذا سكت سكوت أهل القبور، أم أن شجاعة المراهقة السياسية لم تصبك الا للتو؟
نعم هناك ملاحظات على القلة من أبناء أسرة الحكم، إلا أن هذا لا يعطيك الحق، لا أنت ولا غيرك، ان تتهم جميع ابناء الاسرة، من دون استثناء، بانهم سبب رئيسي في كل ما يجري بالبلد!
اما قولك لابناء الأسرة الحاكمة: “عليكم بالعافية بالثروات التي اخذتموها من البلد، واودعتموها في مصارف في الخارج”، في غمزة لؤم وتحريض على أن هذه الثروة لم تكن مشروعة، وهذا اتهام خطير وفاقد لأدنى دليل أو مسوغ اخلاقي، فوفق ما هو معروف أن اسرة الحكم شأنها شأن بقية الأسر الكويتية، فيها ميسور الحال ومن هو في حال عادية، كما ان هناك الكثير من الاسر الكويتية لديها ارصدة في الخارج، فهل هذا يعني، كما تغمز، على اسرة الحكم ان هذه الارصدة غير مشروعة؟
أنت تفتري يا حضرة النائب حين تقول: “ان كل ما يجري في البلد من مصائب سببه الأسرة الحاكمة”، وهنا اسمح لي ان اصف قولك هذا انه منتهى العقوق، بدليل أنني أتحداك ان تذكر لي بلدا ليس على الخريطة العربية فقط، بل في الكون كله فيه المواطن مرفه، بل والمقيم، كما هو في الكويت، بلد ليس فيه ضرائب يئن منها المواطن منها في كل دول العالم، الا في الكويت، بلد يعد معيشيا من ارخص دول العالم على الاطلاق، وعلى مستوى الامن والاستقرار يعد نموذجا في العالم، اما على مستوى العدل والحريات فلدينا فائض الى درجة ان هناك البعض اخذ عبر عن هذه الحريات باساليب لا تمت بأدنى صلة للمعنى الحقيقي للحرية الايجابية.
الفائض الذي أعنيه هو الذي اصبح يستخدم بالتظاهر بالشجاعة، والجرأة، وانه اكثر اقداما من غيره، كذلك الذي قال: “لهذا اليوم ولدتني امي”، وحين جد الجد، ورأى ان العبث بالحرية له ثمن عليه ان يدفعه، فص ملح وذاب!
واخيرا، عليك أن تحمد ربك كثيرا يا حضرة انك في الكويت، وحكامك الصباح، ولو كنت في غيرها وتقولت على حكامها كما تقولت على حاكم هذا البلد لما استطعت ان تلتقط انفاسك.

You might also like