حكمت المحكمة

إعداد- جابر الحمود:

تأييد براءة مواطن من حيازة وتعاطي المخدرات
قضت محكمة الاستئناف بتأييد حكم محكمة اول درجة القاضي ببراءة مواطن وحيازة وتعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية على الطريق.
واسندت النيابة العامة للمتهم انه حرز مادة مخدرة “حشش” وكان ذلك بقصد التعاطي دون ان يثبت انه قد رخص له بذلك قانونا كما انه احرز مادة مؤثرة عقليا “ميثامفيتامين” وكان ذلك بقصد التعاطي دون ان يثبت انه قد رخص له بذلك قانونا.
وتتلخص الواقعة في ما قرره ضابط الواقعة انه حال تجوال الامني في احد المنطق بمحافظة الفروانية استوقف المركبة بقيادة منهم اخر وبرفقته المتهم وذلك لمخالفته قوانين المرور وتحرير مخالفة مرورية له واثناء قيامه بذلك الاجراء ابصر في المقعد الخلفي ادوات “شيشة لها رأس على شكل لمبة وانبوبين” يشتبه في انها تستخدم للتعاطي وبجانبها صندوق نحاسي فطلب من المتهمين ان يطلع على ما بداخل الصندوق فسلمه له المتهم وبفتحه عثر بداخله على المضبوطات.
وحضر المحامي زيد الخباز امام درجتي التقاضي عن المتهم ودفع ببطلان القبض على موكله وما تلاه من اجراءات منها احالته الى الادلة الجنائية وتحليل عينه بوله وذلك لانتفاء حالة التلبس في حق موكله.
وطالب الخباز ببطلان الدليل المستمد من شهادة ضابط الواقعة وتقرير الادلة الجنائية الخاص بموكله لانهما كانا وليد القبض الباطل والتمس الخباز من هيئة المحكمة ببراءة موكله مما اسند اليه من اتهام.

البراءة لـ “محصل ايجارات” من سرقة 45 الف دينار
قضت المحكمة الكلية دائرة الجنح ببراءة “محصل ايجارات” من سرقة مدخول ايجارات عمارات مملوكة لرجل اعمال بقيمة 45 الف دينار .
وكان الادعاء العام قد اسند للمتهم انه حاز المبالغ المبينة القدر بالمحضر والمملوكة لرجل الاعمال والمسلمة اليه على سبيل الامانة بموجب عقد عمل بصفته محصل ايجارات لدى المجني عليه فاستولى عليها لنفسه.
وحضرت المحامية خولة الحساوي عن المتهم واكد انه انكر منذ فجر التحقيقات موضحا انه منذ سنة ونصف السنة لم يعد يستلم اي مبلغ من الحراس واصبح يقتصر على استلام ايصالات البنوك, مضيفا ان الاوراق خلت من دليل على استلام المتهم ايرادات العقارات, وانه لم يكن في الاوراق مايفيد استلام المتهم مبالغ نقدية من قبل حراس العمارات.

“الأسرة” فرقت بين مواطن وزوجته لقيامه بإهانتها وضربها بـ “البسطار”
قضت محكمة الاسرة الكلية دائرة الاحوال الشخصية الخامسة بالتفريق بين مواطن وزوجته بطلقة بائنة للضرر وألزمت الزوج بالمصروفات.
وتتلخص تفاصيل دعوى التفريق تقدم بها دفاع الزوجة المحامي عذبي النمران انه على سند من القول ان موكلتي زوجة المواطن بصحيح العقد الشرعي وقد رزقت منه بالابناء , ولما كان الاخير دأب على اهانتها وضربها بـ “البسطار” وتركها بلا نفقه الامر الذي دعاها الى اقامة الدعوى الماثلة , مطالبا بالتفريق بينهما بطلقة بائنة للضرر مع احقيتها بكافة حقوقها المالية المترتبة على الزواج والطلاق .
وامام المحكمة اثبت المحامي النمران ان موكلته تعرضت لاضرار جراء اعتداء عليها بالضرب وايذائها لافتا الى ان التقرير الطبي الأولي اثبت بوجود كدمة بالعين وخدش بالوجه والم بالراس وجرح بالشفة السفلى, وهو بحد ذاته ضرر واقع على موكلتي مشيرا الى ان الزوج لم يطلبها ببيت الطاعة يكون متوافر فيه الشروط الشرعية.
وذكر النمران انه من المعلوم شرعا ان المراد بالزواج بين رجل وامرأة تحل له شرعا هو السكن والاحصان وقوة الامة , وقد شرع الزواج لمقاصد سامية منها تاسيس حياة قوامها السكينة والمودة والرحمة, لذا احاط الشارع الحكيم علاقة الزوجية بسياج من العناية والرعاية ما لم يحظ به عقد اخر, فاذا انتفت مقاصده وغابت غاياته فقد انتفت حكمتها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.