حكم التمييز … يوم أسود لمرتكبي جريمة “الأربعاء الأسود” حبس 12 من مقتحمي المجلس ثلاث سنوات وستة أشهر واجبة النفاذ وثلاثة سنتين مع وقف النفاذ لمدة عام

0

كتب ـ جابر الحمود:

اسدلت محكمة التمييز أمس برئاسة المستشار صالح المريشد الستار على قضية اقتحام مجلس الأمة الشهيرة بيوم ” الأربعاء الأسود ” وهو اليوم الذي شهد في 16 نوفمبر 2011 واقعة اقتحام عدد من المواطنين بالقوة لمجلس الأمة حيث تقدمهم عدد من النواب الحاليين والسابقين الذين حرضوا الشباب على ارتكاب تلك الجريمة بل وتقدموا الصفوف منهم، لينتهي بهم المطاف بعد 2426 يوماً بحكم بات واجب النفاذ غير قابل للطعن عليه من محكمة التمييز بالحبس ثلاث سنوات وستة أشهر لاثني عشر متهماً مع الشغل والنفاذ وسنتين لثلاثة مع وقف النفاذ لمدة عام والبراءة والامتناع عن عقاب آخرين.
ويفتح الحكم أبواب الجحيم على بعض المحكومين الذين سبق صدور أحكام ضدهم في قضايا أخرى مع ايقاف التنفيذ ولم يمر على توقيعهم على إقرار التزام حسن السير والسلوك الفترة المقررة لسقوط تنفيذ هذه الأحكام وهو ما يعني ليس فقط تنفيذ حكم التمييز في شأن واقعة اقتحام المجلس، بل أيضاً ما صدر من احكام مع وقف التنفيذ، كما يتسبب هروب المحكوم عليهم وبقاءهم خارج البلاد في ضياع حقهم في الطعن على أحكام صادرة بحقهم من القضاء تستوجب وجودهم حضورياً من أجل استكمال اجراءات الطعن وهو ما يعني صيرورة تلك الأحكام نهائية لايجوز الطعن عليها لانقضاء المدة المحددة لها.
وقضت المحكمة في منطوق حكمها بحبس النائبين الحاليين د. جمعان الحربش، ود. وليد الطبطبائي، والنواب السابقين مسلم البراك، وفيصل المسلم، ومبارك الوعلان، وخالد الطاحوس، وسالم النملان، ثلاث سنوات و ستة أشهر مع الشغل والنفاذ.
كما قررت معاقبة المتهمين فهد الخنة، ومشعل الذايدي، وراشد العنزي، وناصر فراج المطيري، ومحمد الدوسري، وعبدالعزيز المنيس، بالحبس بالمدة نفسها، في حين قضت بحبس عبدالعزيز المطيري ومحمد البلهيس ونواف نهير بالحبس سنتين مع الشغل .
وقررت محكمة التمييز، الامتناع عن العقاب وكفالة ألف دينار مع التزام حسن السير لمدة عام لكل من: عباس غلوم (عباس الشعبي)، وعدنان سلمان الناصر، وعلي البرغش، وأحمد الهاجري، وسليمان عبدالقادر الجاسم، وأحمد فراج، ونامي حراب، ووليد الشعلان، وعبدالله الشلاحي، وخالد عبيد الشمري، وعبدالعزيز بوحيمد، ومحمد الرويس، وأحمد منور، ومحمد فهد الخنة، وأحمد جدي.
كما شمل الامتناع عن العقاب كلاً من: عبدالله الخنة، وسعود الخنة، وعبدالله المطيري، ومحمد السبيعي، وصالح الخنة وفارس البلهان، وسعود العجمي، وفلاح المطيري،
ومحمد العليان، ومحمد منصور المطيري، وفهيد الهيلم، وعبدالعزيز المطيري، وحماد النومسي، وصالح الخريف، وفرحان العنزي.
وقضت المحكمة ببراءة كل من راشد الفضالة، وأحمد الذايدي، وعبدالعزيز الفضلي، وفهد الفيلكاوي، وطارق نافع المطيري، ومشاري المطيري، وسعد دخيل، وعلي سند، وفواز البحر، ويوسف الشطي، وسلطان العجمي، وفهد العجمي، ومحمد الخليفة، ومحمد المطير، وأحمد الكندري، وعبدالله الحربش، وصقر الحشاش.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × أربعة =