حل وسط يُنهي الأزمة الرياضية الجلسة الطارئة خيار قائم ... والأرجح تشكيل لجنة انتقالية للتحضير للانتخابات

0

* العدساني: ماكو عودة للاتحادات المنحلة وإذا عادت راح أستجوب الوزير المختص
* الفضل: وضعنا الرياضي الراهن لا يؤهلنا للمنافسات الخارجية وعلينا التركيز على الاحتراف

كتب ـــ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

بعد أيام على رفع الإيقاف الموقت عن الرياضة الكويتية، ومطالبة اللجنة الاولمبية الدولية الكويت بتنفيذ بعض الإجراءات قبل أكتوبر المقبل، سيكون مجلس الأمة في سباق مع الزمن باعتباره طرفاً رئيسياً معنياً بالتوصل إلى توافق مع المنظمات الدولية ينهي بشكل حاسم مشكلة الرياضة ويعيدها إلى المحافل الدولية.
ورغم تأكيد مصادر نيابية ثقة أن مطالب اللجنة الدولية تتعارض مع القوانين المحلية، فقد جزمت بأن تغليب المصلحة العامة من جميع الأطراف كفيل بالتوصل إلى “اتفاق محلي” قبل نقله إلى اللجنة الأولمبية الدولية التي ستنظر مجدداً أوائل أكتوبر المقبل ما قامت به الكويت في تنفيذ خارطة الطريق المطلوبة منها.
وأكدت المصادر ان الخيارات المطروحة أمام مجلس الأمة تتمثل في تكثيف الاجتماعات التي تقوم بها لجنة الرياضة البرلمانية، بالإضافة إلى اللقاءات التشاورية التي سيتم خلالها بحث حلول وسط تلبي مطالب المنظمات الدولية وتحفظ سيادة الكويت على قوانينها، لافتة إلى أن خيار عقد جلسة طارئة يبقى قائما بحسب ما ستنتهي إليه المشاورات المستقبلية إن تطلب الأمر تعديل أو إقرار قوانين معينة، وخصوصا أن افتتاح دور الانعقاد العادي سيكون في أواخر أكتوبر وهو يأتي بعد الموعد الذي ستنظر فيه اللجنة الأولمبية الدولية رفع الإيقاف الدائم من عدمه.
وكشفت المصادر عن “خيارات منطقية” سيتم تداولها ومنها على سبيل المثال لا الحصر تكليف الشيخ طلال الفهد برئاسة لجنة انتقالية تقوم مقام اتحاد كرة القدم تكون مهمتها التحضير لانتخابات الاندية والاتحادات في موعد لا يتجاوز فبراير المقبل، وهو حل وسط يضمن عدم عودة الاتحادات المنحلة بصورتها السابقة، وفي الوقت نفسه عودة رئيس الاتحاد المنحل لممارسة دوره بترؤس لجنة انتقالية تضم كذلك بعض أعضاء الاتحادات المنحلة.
وكان النائب رياض العدساني أكد في تغريدة له امس أنه سيستجوب الوزير المختص إن عادت الاتحادات الرياضية المنحلة، مضيفا: “كما ذكرت سابقاً ماكو عودة للاتحادات المنحلة وإذا عادت راح أستجوب الوزير المختص، يعتقدون أن الأندية ملك لهم”.
من ناحيته، قال النائب أحمد الفضل: إن معارك طاحنة شهدتها الأعوام الأحد عشرة التي سبقت قرار الرفع المؤقت للإيقاف، مؤكدا ان الوضع السابق لم يكن يرضي أحدا.
وأضاف: إن وضعنا الرياضي الراهن لا يؤهلنا للدخول في منافسات خارجية، داعيا إلى التركيز على الاحتراف والنوادي الخاصة لتطوير الرياضة وإيجاد دخل كفيل بتكوين بنية اقتصادية في المجال الرياضي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد + 6 =