“حماس” تتصالح مع نظام الأسد من بوابة طهران مقتل 6 مدنيين في غارات على مناطق "خفض التصعيد"

0 63

رام الله، عواصم- وكالات: وصل وفد رفيع المستوى من حركة “حماس” الفلسطينية، برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري، إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة تستغرق عدة أيام.
وذكرت مواقع تابعة للحركة، أنه من المقرر أن يلتقي الوفد كبار المسؤولين الإيرانيين.
وقال رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، أول من أمس، في تصريحات إعلامية، بأن وفدا قياديا كبيرا من الحركة يزور طهران، معربا عن أمله بأن تحقق هذه الزيارة “نتائج مهمة”.
وأضاف هنية، أن “قرار خروج حماس من سورية كان مؤسساتيا ودرس بشكل كامل”، وتابع “الحركة تحركت مع الجهات السورية في بداية الأزمة للحفاظ على سوريا وأمنها”.
وشدد على أن حماس لم تتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولا في أي مرحلة، متمنيا عودة سورية القوية وأن تستعيد عافيتها.
وفي وقت سابق قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزّهار، إن ثمّة جهوداً بُذلت سابقاً، وتُبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة حماس والنظام السوري، ورأسه بشار الأسد.
وكان رئيس مكتب العلاقات الدولية في حركة حماس، موسى أبو مرزوق، تحدث عن متانة العلاقة بين حماس وإيران وقال إنها لم تنقطع أبدا، وإنها علاقات مستمرة تاريخيا ومتينة.
من جانب آخر، قتل 6 مدنيين سوريين وأصيب 10 آخرون، جراء قصف مكثف شنته مقاتلات النظام السوري وحليفته روسيا، على أماكن سكنية، في منطقة خفض التصعيد.
وشنّت مقاتلات النظام، وروسيا غارات مكثفة، أمس، على مدن وقرى، خاضعة لسيطرة المعارضة السورية، في محافظتي إدلب وحماة.
من جانبها، أفادت وكالة “سانا”، أن وحدات من الجيش السوري تصدت لهجوم شنته مجموعات إرهابية على النقاط العسكرية في قرية القصابية بريف إدلب الجنوبي، ودمرت عربات وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معه.
على صعيد آخر، ثمن الرئيس السوري بشار الأسد، الدور الروسي في محاربة الإرهاب على الأراضي السورية، مشيدا بوقوف موسكو إلى جانب دمشق أمام المحافل الدولية دفاعا عن سيادتها وقرارها المستقل، وذلك في برقية بعث بها إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمناسبة الذكرى 75 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين.
في المقابل، أكد الرئيس بوتين دعم موسكو في محاربة الإرهاب وإعادة إعمار سورية، مشيرا الى أنه “بالجهود المشتركة سنقضي نهائيا على قوى الإرهاب في سورية”، مشددا على أن بلاده ستستمر في مساعدة سورية لحماية السيادة وضمان الأمن وإعادة إعمار البلاد.

You might also like