“حماية البيئة”: نفخر باستقطاب ومشاركة 12 جهة حكومية عقدت جمعيتها العمومية

0

عقدت الجمعية الكويتية لحماية البيئة جمعيتها العمومية العادية برئاسة وجدان العقاب وحضور أعضاء مجلس الادارة وأعضاء الجمعية وممثلي وزارة الشوؤن الاجتماعية والعمل، حيث تمت مناقشة بنود جدول الأعمال ومنها التقرير الواحد والاربعين “المالي والاداري”، الى جانب اعتماد مكتب تدقيق الحسابات والميزانية المقترحة.
وقالت رئيسة الجمعية وجدان العقاب في تصريح صحافي أمس ان الاجتماع شهد حضورًا متميزًا للوقوف على مسيرة الجمعية خلال عام 2017، مضيفة “نأمل ان نكون قد حققنا خلاله اضافة جديدة للدور الذي يضطلع به هذا الصرح الرائد من صروح التطوع في العمل البيئي والتنمية الوطنية، ليس على مستوى الكويت فقط بل على المستوى الاقليمي والعربي، منذ انطلاقة الجمعية عام 1974م”.
وتابعت لعل الجمعية في هذا العهد خطت خطوات كبيرة في استقطاب الهيئات والوزارات في القطاع الحكومي ليكونوا شركاء في حماية البيئة من خلال تسليط الضوء على أدوارهم كل في اختصاصه لحماية البيئة، معربة عن فخر الجمعية بانضمام 12 جهة حكومية حتى الآن في الفعاليات والأنشطة والأبحاث والدراسات، لافتة الى تلك الجهات هي: الديوان الأميري “ادارة المراكز الثقافية”، مجلس الوزراء “لجنة متابعة القرارات الأمنية”، رئاسة الأركان العامة “الجيش الكويتي”، وزارة الداخلية بجميع قطاعاتها، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، الهيئة العامة للبيئة، وزارة التربية، الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، جامعة الكويت، ومعهد الكويت للابحاث العلمية، المركز العلمي، تلفزيون الكويت، والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. وأعربت عن شكر وتقدير الجمعية للشركاء في حماية البيئة، شاكرة في الوقت ذاته وزارة الشؤون الاجتماعية على مساهمتها في تنمية المجتمع من خلال مساندة الجمعيات الأهلية لتحقيق الأهداف المرجوة منها، ودعم حرص الجمعية على تشجيع جهات حكومية اكثر على الانضمام لمنظومة دعم المجتمع المدني ليقوم بأدواره على اكمل وجه.
وأشارت الى أن مجلس ادارة الجمعية يسلط الضوء حاليا على تأطير تلك العلاقات التعاونية من خلال مذكرات تفاهم تذيب الدور الحكومي في المدني بصورة متكاملة، لافتة الى أن ابرز صور التعاون المثمر بين الجمعية والقطاع الحكومي هو حصول الجمعية على مقعد فاعل ومؤثر في مجلس ادارة الهيئة العامة للبيئة لتمارس دورها المدني في خدمة المجتمع من خلال المشاركة في طرح القضايا البيئية المهمة التي تهم المواطن ومناقشتها.
وذكرت “أن اهتمام الجهات بوجود مثل هذه التعاونات الموثقـة دليــل فهمـهــا لحقيـقــة الدور المدني في تحسين الأداء المؤسسي في ظل التعاون والتكامل، كما لمسنا من القيادات في وزارة الداخلية التي أخذت على عاتقها مراجعة الخطوط العريضة لمقترح مذكرة التفاهم التي تقدمت بها الجمعية، والتي رأت النور أخيرًا “.
ولفتت الى أن العلاقة الوطيدة بين الجمعية وأعضائها تفاعلية ومتطورة، داعية الى مزيد من التواصل المستمر بالجمعية عن طريق التواجد والمشاركة والتفاعل مع القضايا البيئية وغيرها، وكذلك التردد على جميع برامج التواصل الاجتماعي لحسابات الجمعية للاطلاع على آخر الأحداث والفعاليات والتفاعل من خلالها وبصورة مستمرة حتى نتمكن من الرد والتواصل معكم دائما.
وأشارت العقاب الى انها عرضت على الحضور من أعضاء الجمعية العمومية تقريرًا مختصرًا حول أنشطة فرق ولجان الجمعية والهيئات والمراكز التخصصية بها، وطرحت أهم البرامج والفعاليات والأنشطة التي قدمتها الجمعية خلال العام الماضي على الأصعدة المحلية والاقليمية والدولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 + ثلاثة عشر =