حملة “تكاتف” الوطنية

0 8

غنيمة حبيب

تسعى رابطة الأمن الأسري ” رواسي” من خلال حملتها الوطنية “تكاتف” التي أطلقتها من خلال المؤتمر الصحافي في 26 يونيو 2018 والتي ستستمر لنهاية السنة الحالية، إلى تعزيز التماسك الاجتماعي للتوعية من مخاطر المخدرات بين أبناء المجتمع الكويتي، والوصول إلى الوسائل المثلى لتوعية أفراد المجتمع عامة والشباب والنشء خصوصا من مخاطر الوقوع في شرك المخدرات والمؤثرات العقلية من جهة، والبحث عن سبل علاج للمدمنين وضمان استمرارية تعافيهم من جهة أخرى، وتستهدف جميع أفراد المجتمع الكويتي من مختلف الفئات والشرائح والأطياف.
وإيمانا برؤية الرابطة بأن المشكلات الاجتماعية تحتاج للمشاركة المجتمعية لبث الوعي بين أفراد المجتمع الذي يعد أساسا لتجنيب أفراده الوقوع في شرك الإدمان على المخدرات والمؤثرات العقلية، والعمل على مواجهة المشكلة ومطالبة المسؤولين في الدولة بتوفير السبل العلاجية الفاعلة بالأساليب العلمية، دعت الرابطة من خلال حملتها “تكاتف” للاستفادة من كل الإمكانيات المتوفرة والقدرات المتاحة، وتكريس خبرات المتخصصين في مجال التوعية والعلاج من الإدمان على المخدرات والمؤثرات العقلية الأخرى.
وتبنى هذه الرؤية على مجموعة من الأهداف تبدأ بتعريف أفراد المجتمع بمسببات الإدمان على المخدرات والمؤثرات العقلية ومخاطره، وتصحيح المفاهيم التقليدية المغلوطة في المجتمع بطبيعة الإدمان كونه مرضا يحتاج إلى علاج وليس انحرافا سلوكيا، بالإضافة لبث الوعي بالمشكلات والخسائر التي قد يتعرض إليها المدمن وأسرته، وبيان الحلول العلاجية الفاعلة لمن وقع فريسة هذه الآفة، وتقديم يد العون لأسر المدمنين ومساندتهم، وفتح أبواب الأمل لدى الأسر التي لديها مدمن. كما تُبنى رؤية الرابطة على تعزيز القيم الاجتماعية في نفوس أفراد المجتمع، واكتشاف وتنمية ميول وقدرات الشباب والنشء، واحتوائهم ومعالجة السلوكيات السلبية لديهم.
وتستند رؤية الرابطة على مجموعة من الآليات سعيا لتحقيق الأهداف المعلنة، منها تحفيز أصحاب القرار والجهات المختلفة الأخرى للقيام بواجباتها اتجاه المشكلة، وإتاحة المجال أمام المختصين للإشراف على فعاليات الحملة والتعاون مع مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني، وهيئات العمل التطوعي ومكاتب الاستشارات النفسية والاجتماعية.
وتتلخص فعاليات الحملة بتنظيم زيارات للأندية الرياضية والتعرف على أبرز اللاعبين والعاملين فيها وعمل بعض اللقاءات التحفيزية معهم بما تخدم أهداف الحملة وجذب الفئة المستهدفة، بالإضافة لتنظيم حلقة نقاشية حول مخاطر التأثر بالعادات والسلوكيات السلبية، وتقديم محاضرات وندوات وورش عمل حول المفاهيم والمصطلحات الخاصة بمرض الإدمان.
وتسعى الرابطة للاستعانة بنواب الأمة والكُتّاب الصحافيين والفنانين والرياضيين لمساندة الرابطة لصالح اهداف الحملة، وتُرافق الحملة دعوة للتوقيع على عريضة مطالبات من شأنها تدعيم القدرة على مواجهة مشكلة المخدرات والحد من انتشارها.
لنتكاتف جميعا لحماية ابنائنا من هذه الآفة المدمرة.
كاتبة كويتية

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.