حياة الفهد: “أم هارون 2” سيكون مغايراً ومختلفاً ومشوقاً أكدت أن توافر عناصر القوة يحدد خطوتها المقبلة

0 323

كتب – فالح العنزي:

رغم تأكيدها بدء الاشتغال على جزء ثان من مسلسل “أم هارون”، إلا أن الفنانة الكبيرة حياة الفهد لم تحسم قرارها النهائي وفضلت التريث في عدم الإعلان عن ذلك رسميا، الفهد أكدت في تصريح خصت به “السياسة”، أنها لم تنزعج من الهجوم على المسلسل بل سعيدة بكل وجهات النظر، التي طرحت سواء كانت بالسلب أو الإيجاب.
تقول سيدة الشاشة الخليجية: “قبل شهور من بدء تصوير المسلسل والجميع قرأ وشاهد في مختلف وسائل الاعلام المقروءة والمرئية والمسموعة و”السوشيال ميديا” انتقادات مستمرة للمسلسل، بمعنى الجميع أطلق أحكاما مسبقة حتى من دون أن يرى أو يشاهد، وجهات النظر التي رافقت عرض المسلسل أسعدتني جدا، لأنه يكتب بشكل يومي وتفصيلي بعد عرض كل حلقة، وهذا يعني وجود إجماع على المشاهدة، أما بالنسبة لطبيعة النقد فنحن عملنا قدر المستطاع بشكل محترف وبذلنا جهدا جبارا على مدار شهور، فالنقد الإيجابي الذي تناول الحلقات سواء كان مع أو ضد العمل نحترمه ونستفيد منه ونضعه في عين ااإعتبار، أما النقد الهدام فمن يقف وراءه نعرفهم جيدا ونعرف من يحركهم وفي أي اتجاه.
ونفت الفنانة المخضرمة كل الاتهامات التي طالت المسلسل وأنه يسعى أو يدعو بشكل أو بآخر إلى التطبيع مع إسرائيل، وقالت: “إتهام مجاف للحقيقة، والحمد لله كل من هاجم المسلسل وانه يظهر اليهود بصورة إيجابية، عاد وأثنى على الاحداث التي أظهرت اليهود على حقيقتهم وكيف يحملون الحقد والكراهية الدفينة للمسلمين، لقد عريناهم من خلال تناول قصة وأحداث واضحة وصريحة، كنا خير مناصرين للقضية الفلسطينية وجسدنا في غالبية الأحداث التفاف المسلمين والعرب حول أرض العرب وقلب العرب فلسطين، لكن صياغة السيناريو للثنائي محمد وعلي شمس أوجد خيالا رحبا وتشويقيا. ورفضت الفهد بشدة إتهام “أم هارون” بأنه يسلط الضوء على يهود الكويت وقالت: “أتحدى أي جملة وردت في المسلسل تشير أو تلمح بشكل مباشر أو غير مباشر لذلك، لقد حرصنا أن تكون القصة في مكان وزمان ما، هناك من قال يهود الكويت وآخرون نسبوا الأحداث إلى يهود البحرين وهكذا، التاريخ يؤكد وجود يهود في منطقة الخليج طردوا ومنهم من رحل مع إعلان قيام دولة اسرائيل، لكننا لم نشر إلى أي بلد.
موضحة أنها استوحت الشكل الخارجي لـ “كراكتر” الشخصية فقط من اليهودية “أم جان”، التي كانت تعيش في البحرين وليس كما قيل من اليهودية “أم شاؤول” التي كانت تعيش في العراق.
وأكدت الفنانة حياة الفهد، أن وجود فكرة جزء ثان من المسلسل قائمة وفعلا تم طرحها من قبل المؤلفين، شخصيا أثق بتوجيه مدير أعمالي والمتحدث الرسمي بإسم شركتي الشاب الإماراتي الخلوق يوسف الغيث، فهو من طرح عليّ فكرة التصدي لبطولة المسلسل، وهو من يراهن على تقديم جزء ثان وأثق به بصورة مطلقة، لأنني سبق وأن عبرت عن وجهة نظري في مسلسلات الأجزاء، لأني مؤمنة إن لم يكن الجزء الجديد أفضل وأقوى ومشوق يجب ان لا يقدم، وهذا رهان الغيث على الجزء الثاني من “أم هارون” من ناحية النص والأحداث وفريق العمل والأبطال، وحتى يحين ذلك لكل حادث حديث.
وتوقعت الفهد بأن يحذو صناع الدراما الخليجية في السنوات المقبلة حذو “أم هارون” من ناحية الطرح الجريء والعميق لأن المسلسل، على حد تعبيرها، شكل منعطفا جديدا أسوة بما حدث مع مسلسلها “الفرية”، حيث انتهج الكثير من المنتجين ذات النهج في الأعمال التراثية.

حياة وهيا عبدالسلام
You might also like