حوارات

حَقائقَ ستُغَيِّرُ حَياتكَ للأفضل! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

يسعى الإنسان السوي للحصول على قدر مناسب من الحكمة لعيش حياة إنسانية مُجزية ولمعرفة كيفية التعامل الحكيم مع الآخرين، ويحدث غالباً أن يتوصل أحدهم إلى حقائق حياتية يمكن الاستفادة منها في كل وقت و مكان لأنها تكشف حقائق أخلاقية ونفسية وسلوكية عالمية، ومنها بعض التالي:
-كما يُفكّر الانسان تكون اوضاعه وظروفه وحظه ونصيبه من الدنيا.
– ممارسة قليل من الانانية مفيد للصحة النفسية.
– لا يوجد شيء اسمه حظ في الحياة الواقعية.
– الافراط العاطفي وردود الفعل المبالغة تسبب أغلب المشكلات التي يواجهها الانسان مع الآخرين.
– المعاني الحقيقية في الحياة الانسانية ترتبط غالباً وتنتج عن تجارب فردية ، فالانسان يدرك معنى حياته عن طريق تجاربه الشخصية، وليس فيما يذكره أو يكتبه أو يقوله الآخرين.
– من يمدحك بلا وجود سبب منطقي يدفعه لذلك يُعدُّ العدّة للاحتيال أو للسيطرة عليك.
– لا تدفع ثمن شيء لم تستلمه بعد.
– الحياة الانسانية بلا أهداف شخصية محددة لا قيمة ولا معنى لها.
-يحرص الانسان السوي على تجنب الانغماس في أي نوع من التطرف وبخاصة إذا كان مضطراً للعيش في بيئة متطرفة، فالتسامح في بيئة متطرفة شجاعة نادرة.
-لا علاقة لدين أو للون جلد الانسان أو لغته أو ثقافته بما هو عليه من خلق حسن، فيوجد في هذا العالم أشخاص أكثر استقامة أخلاقية من آخرين يدّعون التدين.
– الحياة الانسانية الحقيقية لن تتحقق بالجلوس في المنزل أو بقراءة الكتب فقط، بل جدير بالإنسان العاقل المشاركة في ما يحدث بشكل يومي في العالم الخارجي بهدف عيش حياة إنسانية ذات قيمة.
– لا تكترث بمشاعر من لا يكترث بمشاعرك، ولا تحترم من لا يحترمك و لا تسمح لأحدهم ان يتجاوز حدود حريتك الشخصية.
– طريقة التفكير هي التي تصنع حياة الانسان وكلما طوّر المرء طريقة تفكيره تطورت حياته.
– لا تأخذ الحكمة أو النصيحة من شخص تتناقض أقواله مع أفعاله أو تتعارض تصرفاته الشخصية مع المنطق الاخلاقي الكوني.
– لا تُعط أحدهم أكبر من قدره.
– يتأنى الانسان السوي ولا يتسرع في حكمه على الآخرين، حتى يتبين حقائقهم وما هم عليه بالفعل، فالتصورات والافتراضات الفكرية المشوهة تجاه الناس تحرم الانسان من تكوين علاقات ايجابية ومُجزية.
– التفكير الجمعي مقبرة الفردية وهاوية الابداع.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969