علامات وبوادر تفضح هذا السلوك المشين

خائنات الأزواج … متعلمات وعاطلات علامات وبوادر تفضح هذا السلوك المشين

أولى خطوات الخيانة

القاهرة – مي مجدي:
الخيانة أكبر صفعة على جبين شريك الحياة، ودليل على عدم حصوله على احتياجاته ورغباته الجنسية والعاطفية من الشريك الآخر، لا تقتصر على الرجل فقط، بل تقع فيها المرأة أيضا.
عن العلامات التي تظهر على الزوج والزوجة، توضح خيانة كل منهما للآخر، أجرت «السياسة «، هذا التحقيق، مع عدد من المتخصصين.
أكد العلماء أن نسبة الخيانة الزوجية تزداد في السن من 40 إلى 45 سنة لدى السيدات، من 50 إلى 55 لدى الرجال، أكثر من يقع في الخيانة يكون الشريك الذي يحظي بقبول اجتماعي كبير .
تبين أن الزوجات يقعن في شرك الخيانة بكثرة خلال الفترة التي تقع فيها منازعات مع أزوجهن، فيملن إلى أشخاص أخرين ليخففن عنهن حدة الوجع والألم الذي تعرضن له.
كان أكثر الأشخاص عرضة للخيانة الزوجية، الذين لم تربطهم علاقة قوية بآبائهم خلال فترة الطفولة، الذين لم يحصلوا على دعم شركائهم واظهار حبهم لهم.
لاحظ الباحثون أن الأزواج الأكثر انفتاحا، أصحاب العلاقات الاجتماعية الكثيرة، الذين يتناولون الكحوليات، الذين يتقاضون راتبا عاليا، الذين تتطلب أعمالهم لمس الزبائن، الذين لديهم شركاء يعانون من مرض مزمن، الذين يشعرون أن حياتهم الجنسية اصبحت مملة ورتيبة، من يعانون من ضعف جنسي خاصة الرجال، من يعانون من الملل والاكتئاب، يكونون أكثر عرضة لخيانة شريكهم.
كانت الزوجات المتعلمات، أكثر خيانة لأزواجهن عن الأميات، كما تبين أن الرجل يكون أكثر عرضة لخيانة زوجته، خلال فترة الحمل، لأنها تكون مرهقة، فيبحث عن شهواته مع سيدة أخرى.

علامات الخيانة
تقول الدكتور زينب المهدي، استشاري الصحة النفسية، جامعة عين شمس: مصطلح الخيانة يعني خذلان الثقة، تتعدد أنواعها، منها ما يعرف بـ «النزوة»، قد تكون عاطفية وليست جسدية، نتيجة الرتابة والملل في العلاقة الزوجية والمرور بحالة نفسية سيئة، لكن سرعان ما يبدأ الشريك في تأنيب نفسه على هذا الفعل، هناك خيانة مستمرة، تعتبر جزء لا يتجزأ من شخصية الفرد، يقوم بذلك من دون الاهتمام بمشاعر الطرف الآخر الذي يجرحه. وعادة ما تكون علامات الخيانة عند الرجل صادقة بنسبة 90 في المئة، يتم اكتشافها من قبل المرأة، أما الـ 10 في المئة الباقية فتشمل الأشخاص الذين يجيدون فن التمثيل، تتمثل تلك العلامات في ظهور علامات وظواهر شاذة على الرجل، في تصرفاته، مثل، وضع رقم سري للهاتف المحمول، تغير مواعيد العمل بشكل مفاجئ، ايجاد العديد من الحجج والاعذار للتهرب من الزوجة. هذه العلامات تنذر بوجود امرأة أخرى في حياته أو أنه لا يزال يبحث عن أخرى ويتهرب من زوجته، تغير سلوكه ومعاملته لها، شراء هدايا لها على غير المعتاد، الهروب من العلاقة الجنسية معها بحجج واعذار واهية، الاهتمام الزائد بنفسه، شكله، ملابسه، اختفاء النقاش معها، جميعها علامات تنذر بوجود امرأة أخرى في حياته.
وتتشابه علامات خيانة المرأة مع الرجل، لكن لأنها عاطفية أكثر من الرجل، تتغلب عليها طبيعة الأنثى، لا تستطيع اخفاء خيانتها، لأنها لا تستطيع الجمع بين رجلين في وقت واحد، لذا تصاب بأمراض نفسية، تطلب الطلاق، يظهر عليها تغيرا في سلوكها، اذا كانت عاملة تايجاد مبررات للتأخر في العمل، تبتعد عن العلاقة الزوجية. أما غير العاملة تكون نسبة الخيانة لديها أعلى، نتيجة بقائها لساعات طويلة بمفردها، من دون وجود الزوج، خصوصا أن العالم الافتراضي سهل عملية التواصل، تلجأ إلى الخيانة الالكترونية، ممارسة العلاقة عن طريق الانترنت والهاتف المحمول، يكون من الصعب على الزوج اكتشاف هذا النوع من الخيانة، بينما يكتشف البعض خيانتها عن طريق أطفالها. ويختلف رد فعل المرأة عن الرجل بعد اكتشاف الخيانة، حسب طبيعة شخصيتها، اذا كانت امرأة قوية، فانها تواجهه بما تشعر به أو بما عرفته، بعدها يكون القرار في يدها، الاستمرار أو الانفصال، أما في حالة المرأة ضعيفة الشخصية، غير القادرة على المواجهة، فانها تتعامل معه رغم علمها بوجود سيدة أخرى في حياته من دون أن تصارحه بمعرفتها ذلك، اذ تبدأ في استدراجه لها، تجعله يشعر بالغيرة المحمودة وليس الشك في سلوكها، مشيرة إلى أنه في العادة يكون رد الفعل والتسامح حسب درجة الخيانة، اذ تبلغ حالات الطلاق بسبب الخيانة 25 في المئة فقط، بسبب عدم وجود مصدر رزق للمرأة، عدم قدرتها على تحمل مصاريف أبنائها. كذلك يختلف التعامل مع الخيانة على حسب درجتها، كثيرا ما نسمع عن حالات قتل الزوج لزوجته، بسبب اكتشاف خيانتها له، هذا هو.

أسباب الخيانة
تقول الدكتورة بسمة جمال، استشارية العلاقات الزوجية والأسرية: الرجل عندما يتخذ قرار الزواج، يبحث عن امرأة تحترمه، تعامله كطفل صغير، تحقق له رغباته الجنسية، عندما يبحث عن امرأة أخرى غير زوجته، يكون بسبب افتقاده هذه الصفات في زوجته، لذلك يبحث عنها فيمن تشعره بأنه شخص مميز، خلاف زوجته التي أحيانا تهينه، أمام الآخرين، تقلل من شأنه، لا تشعره بالسعادة، نتيجة زيادة أعباء الحياة الزوجية. ونظرا لأن الرجل الشرقي لا يحب الأسئلة الكثيرة والنقاش، يهرب من زوجته، يبحث عن امرأة أخرى تحقق له شهواته، كما أن التربية الخاطئة للرجل منذ الصغر، التي دعمت بشكل كبير حقه في الزواج من أكثر من امرأة، رافعين شعار «امرأة واحدة لا تكفي»، لا تتفق مع العلم، لأن المرأة لديها قوة جنسية أكثر من الرجل، من شأنها أن تقوم بأكثر من علاقة في يوم واحد، عكس الرجل. ومن الأسباب التي تدفع الزوج للخيانة، انانية اذ يريد الحصول على كل شيء في المرأة، لذلك يبحث في كل امرأة عن شيء مختلف ، عدم قدرته على تحمل مسؤولية المنزل، نظرته للمرأة على أنها مخلوق ضعيف غير قادر على اتخاذ رد فعل، تسامح زوجته الزائد مهما كان حجم الخطأ الذي يرتكبه، بجانب الروتين والملل الزوجي الذي من شأنه أن يهدد كيان أية علاقة زوجية.
في أغلب الأحيان تكون خيانة المرأة عاطفية وليست جسدية، لكن لكل قاعدة شواذ، يكون دافع الخيانة لديها، الاهمال العاطفي من قبل زوجها، عدم قدرته على احتوائها، لا يخصص وقتا لسماع مشكلاتها والاهتمام بها، شعورها بالاهانة في اثناء العلاقة الجسدية مع زوجها لأنه يرغب في اشباع غريزته فقط، من دون الاكتراث لمشاعرها، وأن كان هناك بعض السيدات اللاتي يكون مبدأ الخيانة في طبعهن، ولا ننسى تأثير صديقات السوء. لذلك بمجرد أن تجد الزوجة شخصا آخر يهتم بأدق تفاصيلها، يشغل فكرها، تبدأ في التفكير في خيانة زوجها.

الخيانة والأطفال
يقول الدكتور محمد عبد الفتاح، أستاذ علم النفس، جامعة عين شمس: الخيانة الزوجية تؤثر بشكل سلبي على الدفء الأسري، تحدث تفككا أسريا يمكن أن يؤدي إلى موت الأطفال، بسبب رؤية أمهم في وضع غير لائق مع رجل غير أبيهم، كما تؤثر بشكل سلبي على سلوكهم ونفسيتهم، تهدم صورة المثل الأعلى المكنونة في مخيلة الطفل، للأم أو الأب، فيبدأ في كراهيتهما، عدم احترامهما، وهناك بعض الحالات التي يكون فيها الانفصال والطلاق، هو الحل الأمثل للأطفال، ليعيشوا حياة هادئة، بعيدة عن الصراعات والخلافات بين الأب والأم، التي تؤثر على نفسيتهم، لذا يجب معالجة هذه المواقف، لعدم تخزينها في ذاكرة الطفل.
ولا تؤثر نتائج الخيانة على الأطفال فقط، بل تحدث فوبيا عند الخائن نتيجة خوفه من أن يعرف الشريك الاخر خيانته له، كما ينتاب الزوجة الخائنة احساس بالشك الدائم أن زوجها هو أيضا يخونها، لأن اكتشافه لذلك، يمكن أن يتسبب في جريمة قتل.

الوضع القانوني
تشير سها مرزوق، المحامية الحقوقية، إلى أن جريمة الخيانة الزوجية يصعب على القانون اثباتها بشكل دقيق، لأنه من الصعب اثبات مدى تورط الزوج أو الزوجة في الخيانة، الا في حالة التلبس. وفيما يخص الزوجة لابد من وجود أدلة وبراهين قوية لاثبات خيانتها لزوجها، يكون ذلك من خلال التلبس، أي القاء القبض عليها أثناء اقامة علاقة مع رجل غريب، بعد تقديم الزوج لشكوي، مع وجود أربعة شهود، كما ورد في الشريعة الاسلامية لاثبات الزنا. كاشفة أنها ترافعت في العديد من قضايا الخيانة الزوجية، وكان من الصعب ادانة المتهمين، لذا تم التنازل في كثير منها، والاكتفاء بالطلاق، خوفا على سمعة العائلة، حفاظا على الأبناء.