خادم الحرمين ومحمد بن زايد يشهدان توقيع محضر إنشاء مجلس التنسيق المشترك

الرياض – وكالات: شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر السلام بجدة، أمس، توقيع البلدين على محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي – الإماراتي.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المحضر وقعه من الجانب السعودي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ومن الجانب الإماراتي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن محمد الشامسي.
من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن المجلس يرأسه من الجانب الإماراتي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد آل نهيان، فيما يرأسه من الجانب السعودي ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع محمد بن سلمان، ويضم في عضويته عدداً من الوزراء والمسؤولين في البلدين.
ويهدف المجلس إلى التشاور والتنسيق في الأمور والمواضيع ذات الاهتمام المشترك في المجالات كافة.
ونص محضر الاتفاقية على أن يجتمع مجلس التنسيق بشكل دوري وذلك بالتناوب بين البلدين، ويجوز لرئيس المجلس إنشاء لجان مشتركة متى دعت الحاجة إلى ذلك، وتسمية أعضائها، وتعقد اللجان المشتركة التي يكونها المجلس اجتماعاتها بشكل دوري وذلك بالتناوب بين البلدين.
وأكدت الاتفاقية أن إنشاء مجلس التنسيق والمهام الموكلة له لا يخل بالالتزامات والتعاون القائم بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وأشارت الوكالة الإماراتية إلى أن توقيع الاتفاقية يأتي بناء على الروابط الدينية والتاريخية والاجتماعية والثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وعضويتهما بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وانطلاقاً من حرصهما على توطيد العلاقات الأخوية بينهما ورغبتهما في تكثيف التعاون الثنائي عبر التشاور والتنسيق المستمر في مجالات عديدة .
وكان خادم الحرمين استقبل في وقت سابق من أمس ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث جرى بحث في العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة.
ورحب خادم الحرمين بولي عهد أبوظبي في بلده المملكة، فيما أعرب الشيخ محمد بن زايد عن شكره للملك سلمان على ما وجده ومرافقيه من حسن استقبال وكرم وضيافة.
وجرى خلال الاستقبال، بحسب وكالة الأنباء السعودية، “استعراض العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين الشقيقين، وأوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات، اضافة الى بحث مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية”.
وأقام خادم الحرمين مأدبة غداء تكريماً للشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له، بحضور كبار المسؤولين والأمراء.