خادم الحرمين يرعى اتفاقاً للمصالحة بين إثيوبيا وإريتريا في جدة الأحد تنسيق سعودي - مصري لمواجهة التدخلات الخارجية

0

جدة، عواصم- وكالات: كشفت مصادر ديبلوماسية في العاصمة السعودية الرياض، أن مدينة جدة ستستضيف الأحد المقبل قمة ثلاثية بين السعودية وإثيوبيا وإريتريا.
وقالت المصادر إنه “سيتم خلال القمة التوقيع بين الجانبين الإثيوبي والإريتري على اتفاق للمصالحة، في حضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”.
ومن المقرر أن يصل كل من رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد والرئيس الإريتري إسياس أفورقي إلى جدة مساء السبت أو صبيحة الأحد.
وثمن الجانبان الإريتري والإثيوبي “حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ومساهمة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في رعاية اتفاق السلام والدفع به ليكون واجهة لعلاقات إيجابية ستعود بالنفع على الطرفين بشكل مباشر، وعلى القرن الأفريقي بشكل عام.”
وتم أول من أمس إعادة فتح الحدود في منطقة بوري التي شهدت بعضا من أشرس المعارك خلال حرب الجانبين والتي دامت من عام 1998 حتى عام 2000.
إلى ذلك، بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، أول من أمس، مع نظيره السعودي عادل الجُبير، عددا من الملفات الإقليمية والتعاون الثنائي بين البلدين، خلال لقائهما على هامش اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية.
وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن شكري أكد أهمية التنسيق بين البلدين في مواجهة المخاطر التي تُحدق بالمنطقة العربية؛ وعلى رأسها التدخلات الخارجية في الشؤون العربية، وتفاقم ظاهرة الإرهاب والفكر المُتطرف، لاسيما العمل على تجفيف مصادر تمويل الجماعات الإرهابية، والتعامل مع الأطراف الإقليمية الداعمة لها.
وتضمنت مشاورات الوزيرين تطورات الوضع في سورية، لاسيما في إدلب، واتفق الجانبان على أهمية التعجيل بالحل السياسي من خلال مفاوضات جادة تحت رعاية الامم المتحدة والتعجيل بتشكيل اللجنة الدستورية كي تبدأ في ممارسة أعمالها، كما أكدا الالتزام بدعم جهود الاستقرار في اليمن، واستعرضا سُبل تمكين الشرعية اليمنية من الاضطلاع بمسؤولياتها وتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.
وتبادل الوزيران الرؤى حول عدد من القضايا الدولية ذات الاهتمام المُشترك، لاسيما تنسيق وتوحيد المواقف في المحافل الدولية، وهو ما يأتي بالتزامن مع تولي مصر رئاسة مجموعة الـ 77 والصين للعام الجاري.وأكد أن الجبير أعرب عن اعتزاز بلاده بعلاقاتها التاريخية مع مصر، واهتمامها بالتنسيق والتشاور مع القاهرة تجاه القضايا العربية والإقليمية، وهو الأمر الذي يُعزز من منظومة الأمن العربي، مؤكداً ارتباط الأمن القومي للبلدين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × واحد =