خادم الحرمين يستقبل هادي على مائدة سحور ويؤكد دعم اليمن مجلس الوزراء أقر "مكافحة التحرش" وقدم ستة مليارات دولار للفلسطينيين منذ 2000

0 8

عواصم – وكالات: استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مدينة جدة، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أمس، إن هادي تناول طعام السحور مع خادم الحرمين، موضحة أنه حضر الاستقبال والمأدبة، أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر، والأمير منصور بن سعود، وأمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان، والأمير خالد بن سعد بن فهد، وأمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد، والأمير سطام بن سعود، وأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، وعدد من الأمراء.
من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، إنه جرى خلال اللقاء تناول العلاقات بين البلدين، وتعزيز جوانب التنسيق المشترك بين اليمن والمملكة، حيث ثمّن الرئيس اليمني دعم المملكة لبلاده وشرعيتها الدستورية في مختلف المواقف والظروف، بينما أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، موقف المملكة الدائم والداعم لليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس هادي.
على صعيد آخر، استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في قصر السلام بجدة، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمراء المناطق بمناسبة اجتماعهم السنوي الخامس والعشرين، حيث اطلع خلال اللقاء على أبرز الموضوعات التي تناولها الاجتماع الخامس والعشرون لأمراء المناطق.
وذكرت “واس” أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أوصى الأمراء بالاهتمام بمصالح المواطنين والمقيمين، ومتابعة أحوالهم وتلمس احتياجاتهم والاجتهاد في إنجازها، بما يحقق التنمية الشاملة ويخدم مصلحة الوطن والمواطن.
من جانبه، ترأس ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الاجتماع الذي عقده مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، في قصر السلام بجدة.
وذكرت “واس” أن المجلس استعرض خلال الاجتماع عددا من الموضوعات الاقتصادية والتنموية، ومنها العرض المقدم من اللجنة الوزارية للسلامة المرورية بشأن إنجازاتها وخططها لخفض الحوادث المرورية والمبادرات الرئيسية لتفعيل منظومة السلامة المرورية.
وناقش العرض المقدم من لجنة (برنامج التحول الوطني 2020)، والمتضمن خطة تنفيذ البرنامج وحوكمة إجراءات العمل، واشتمل العرض على وصف نطاق البرنامج الذي يهدف إلى تطوير العمل الحكومي وتأسيس البنية التحتية اللازمة لتحقيق مستهدفات وتطلعات رؤية السعودية 2030.
بدوره، وافق مجلس الوزراء السعودي، على مشروع قانون مكافحة جريمة التحرش الجنسي، الذي أقره مجلس الشورى السعودي قبل أيام.
وكشف المجلس خلال جلسته الأسبوعية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن أن ما قدمته السعودية للشعب الفلسطيني من مساعدات إنسانية وتنموية ومجتمعية منذ العام 2000 تجاوز ستة مليارات دولار.
وأوضح أن هذا الدعم يجسد حرص المملكة على تقديم كل أشكال العون والدعم للشعب الفلسطيني،.
من جهة أخرى، أعرب المجلس عن إدانة السعودية واستنكارها الشديدين للتفجير الانتحاري الذي وقع في منطقة الشعلة غرب بغداد مجددا “وقوف المملكة وتضامنها مع العراق ضد كافة أشكال الإرهاب والتطرف”.
بدورها، أكدت عضو مجلس الشورى لطيفة الشعلان “إن نظام التحرش الذي تمت الموافقة عليه، يشكل إضافة مهمة جداً لتاريخ الأنظمة في المملكة”، مضيفة “انه يسد فراغا تشريعيا كبيراً، وهو نظام رادع بمقارنته مع عدد من القوانين المناظرة في الدول الأخرى”.
وينتظر مشروع النظام صدور مرسوم ملكي ليصبح قانونا، ويعد الاحدث في سلسلة اصلاحات أدخلها ولي العهد الامير محمد بن سلمان.
من ناحية أخرى، شارك رجل الاعمال السعودي وليد بن ابراهيم آل ابراهيم، أول من أمس، في اجتماع لكبار المدراء والتنفيذيين في مجموعة “ام بي سي” التي يملكها في مقرها في دبي، في اول ظهور علني له منذ الافراج عنه بعد اعتقاله لنحو ثلاثة اشهر في الرياض.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.