خادم الحرمين يعفي رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه بدء مشروع قناة "سلوى" بين السعودية وقطر

0

الرياض – وكالات: أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أمرا ملكيا، أقال بموجبه رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، التي انشئت في اطار خطة كبرى لانشاء مراكز ثقافية وترفيهية في المملكة، أحمد بن عقيل الخطيب، من منصبه.
ولم يحدد الأمر الملكي سبب الإعفاء، إلاّ أنه يأتي بعد حملة انتقادات لاذعة لهيئة الترفيه على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، على خلفية مشاركة روسيات بملابس غير لائقة في سيرك ضمن فعاليات الهيئة لعيد الفطر في الرياض.
ويتولى الرئيس السابق لهيئة الترفيه مناصب حكومية أخرى، منها عمله كمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء السعودي، ورئاسة مجالس إدارات الشركة السعودية للصناعات العسكرية والصندوق السعودي للتنمية وكذلك رئاسة لجنة برنامج “جودة الحياة 2020″، وعضوية مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومجلس إدارة هيئة تطوير بوابة الدرعية.
من جانبه، أكد المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، بدء خطوات تنفيذ مشروع إنشاء قناة “سلوى” البحرية على طول الحدود بين بلاده وقطر، والتي من شأنها تحويل الأخيرة إلى جزيرة.
ونقلت صحيفة “مكة” السعودية عن القحطاني، قوله في تغريدات عبر حسابه بموقع “تويتر”، إن الاثنين المقبل تنتهي فترة تقديم العروض لتنفيذ القناة، حيث تمت دعوة خمس شركات عالمية متخصصة في حفر القنوات الدولية لهذه المهمة وتقديم عطاءاتها.
وأضاف “بداية حفر قناه سلوى، ألف ألف مبروك للشعب السعودي ببداية المشروع الرائع وتحويل دويلة قطر إلى جزيره”.
من جانبها، ذكرت مصادر لصحيفة “مكة”، إنه سيعلن عن الشركة أو التحالف الفائز في حفر “قناة سلوى”، في فترة لا تتجاوز 90 يومًا، بحيث تبدأ الشركة أو التحالف الذي سيرسي عليه المشروع، بالإعلان عن خطته للعمل الفوري في حفر القناة، على أن يتم الانتهاء من حفر القناة خلال نحو سنة من بدء العمل.
إلى ذلك، أكد سفير السعودية لدى الأمم المتحدة في جنيف عبدالعزيز الواصل، أن المملكة ستستمر في جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، والتعاون بشكل مستمر مع الآليات الدولية لحقوق الانسان وفي مقدمتها آلية الاستعراض الدوري الشامل والإجراءات الخاصة ولجان المعاهدات الدولية .
وقال في كلمة أمس أمام مجلس حقوق الانسان، إن “المناداة بعالمية حقوق الانسان لا يعنى مطلقا فرض قيم وثقافات تتعارض مع الهوية والثقافة والقيم العربية الإسلامية”، مؤكدا وقوف المملكة مع العديد من الدول ضد محاولات تطبيق معايير مزدوجة لحقوق الانسان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر − 11 =