خالد أمين: “روتين” قصة حقيقية على تلفزيون الكويت يرى أن الدويتو مع إلهام الفضالة هذه المرة مختلف ومغاير

0 7

كتب ـ فالح العنزي:

يراهن الفنان خالد أمين على مسلسله الرمضاني الجديد “روتين”، الذي يعرض حاليا على شاشة “تلفزيون الكويت” ، وهو من تأليف علي دوحان وأخرجه عيسى ذياب، وقال إنه عمل جريء سيثير ردود فعل متوقعة، خصوصا أن فريق العمل بذل جهدا كبيرا على مدار أيام التصوير، موضحا أن الدويتو بينه والفنانة إلهام الفضالة سيكون مغايرا ومختلفا، وفي الحوار مع “السياسة” مزيد من التفاصيل:
بداية تحدث أمين عن مسلسله الذي عرض قبل رمضان بعنوان “عزوتي” ، فقال: هذا العمل على وجه التحديد له خصوصية، كونه يتناول قصة حقيقية استوحتها الكاتبة مريم القلاف من رواية “فتاة المقهى” ، وحاولنا كفريق عمل تقديم 40 في المئة من القصة الحقيقية، اجتهدنا وبذلنا جهدا على الأقل لفت الإنتباه، والعمل حقق ردود فعل جيدة، خصوصا في تجسيد شخصية المسن، حيث تفاعل معها المشاهدون بشكل لافت، مشيرا الى انه وفريق العمل حاولوا جاهدين التخفيف من السوداوية في الأحداث او حتى الشخصيات، بإضافة بعض الجرعات الكوميدية لتخفيف وطأة وقسوة الشر بين شخصيات المسلسل.
وعن ردود الفعل التي يتوقعها في رمضان على مسلسل “روتين” مقابل نجاح “عزوتي” أكد: بلا شك اعتبر هذا المسلسل تحد من نوع آخر، خصوصا ان فريق العمل اعتمد بصورة مباشرة على العناصر الشابة، يقودها المخضرم الفنان محمد المنصور، و “روتين” بالمناسبة يرصد أحداثا حقيقية عرفها الكويتيون قبل سنوات، ويحمل فكرا جديدا ورؤية اخراجية شابة ويافعة للمخرج عيسى ذياب، الذي يقدم نفسه من جديد بإسلوب مشوق ومحترف. وعن طبيعة “الدويتو” الذي سيجمعه مع الفنانة إلهام الفضالة رد أمين: بالتأكيد هو استمرار للنجاحات السابقة، لكن هذه المرة بطعم مختلف ومغاير، سيضع المشاهد في حيرة من أمره، بين التعاطف والحقد تجاه الشخصيتين، لكن نحن على ثقة بأنه سيكون ثنائي من نوع خاص، موضحا انه فاجأ إلهام باتصاله: ” جهزي نفسج بعد يومين بندش تصوير “روتين” ؟! … طبعا لم يتجرأ أحد من فريق العمل طرح الموضوع عليها، خشية غضبها، فكنت أنا من يسحب فتيل النار في حال اشتعل، لكن بما أن إلهام لديها فكرة مسبقة منذ اكثر من شهرين، فكانت ردة فعلها ايجابية، وطلبت ارسال النص اليها، وفعلا اضافت بعض التعديلات على الحوارات، وبدأنا التصوير في ظل توفير المنتج عبدالله بوشهري لكافة الاحتياجات والمتطلبات.
وكشف أمين، الذي سبق ان خاض مجموعة من التجارب في مجال التقديم التلفزيوني في برامج الحوارات والمسابقات، عن أنه وإلهام يفكران مستقبلا في تقديم فكرة برنامج ما تزال تطبخ على نار هادئة وفي حال اختمرت الفكرة سيتم الاعلان عنها في حينها.
وعن المسرح وابتعاده الواضح عنه، شدد خالد على أنه ليس من هواة المسرح التجاري، خصوصا مسرح الكبار، وقال: يستهويني مسرح الطفل، وما يقدم فوق خشبته، لكن شخصيا لا أفضل العمل في المسرح كممثل، وأفضل الاخراج، وأنا لدي خطة فعلية مستقبلا، ربما تكون على صعيد الإنتاج، موجها انتقاده لبعض الممثلين الشباب وعدم التزامهم في مواقع التصوير او البروفات، وقال هؤلاء مثال سيئ وغير جديرين بالاحترام، وشدد على أن عليهم الحذو بمن سبقوهم في المجال وان يتعلموا منهم، مشيرا الى ان طلبته في المعهد العالي للفنون المسرحية يعرفون قصة “الخيزران” الأسود لمن لا يحترم الوقت والجهد وزملائه.
وانتقد أمين ظاهرة “السوشيال ميديا” التي جذبت الكثير من الفنانين والمشاهير (بعضهم ظهورا بشكل مخجل ومسيء) وقال: “للاسف اصبحت منصات ومواقع التواصل الإجتماعي وسيلة للشو والفضائح، واختلط الحابل بالنابل، وللاسف غالبية من يتعاملون بهذه المنصات استسهلوا الظهور الوضيع دون اكتراث او احترام للآخرين او حتى لسمعتهم”.
وقبل ان يختم حديثه علق أمين على مشهد الضرب في مسلسل “عزوتي” وقال: اتمنى ان يكون هناك وعي اكبر وتثقيف، سواء للممثل او المشاهد، حيث انه من المهم الانتباه الى تكنيك الممثل في مشاهد الضرب، إذ جمعني مشهد مع الفنان أحمد إيراج ظهر للمشاهد بأنه ضرب حقيقي، ونحن بالكاد نكون لمسنا بعضنا وهنا تكمن الاحترافية بين الممثلين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.